« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 10-12-2018 (آخر رد :على الشامى)       :: تفسير سورة القارعة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة العاديات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الزلزلة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة البينة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة القدر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة العلق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: برنامج واحد من الناس لقاء مع الكاتبة والاعلامية ياسمين الخطيب (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج واحد من الناس ولقاء د عمرو الليثي مع مريم حافظة القرأن مريضة التوحد (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 2-12-2018 (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-23-2013, 08:51 PM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي حكمت فعدلت فأمنت فنمت «6»

إن عمر بن الخطاب هو ذلك الرجل الرحيم القوى الشجاع الذى انتصر بدينه فى الحياة الدنيا.. لذلك أول شىء فعله سيدنا عمر بن الخطاب لكى يرسى مفهوم الأخلاق هى وظيفة أخلاقية للحكومة فتكون الحكومة قدوة فى الاجتهاد والأمانة.. الشىء الثانى، وهو من إحدى وسائل إثراء المنظومة المجتمعية للأخلاق.. أنه كان يقول للناس لا تقيم أحداً إلا بأخلاقه فلا يعجبنك طنطنة الرجل (الكلام فى الدين بدون عمل) ولكن من أدى الأمانة وكف عن أعراض الناس فهو الرجل، فلا يغرنك صلاة امرئ ولا صيامه ولكن انظروا إذا ما حدث صدق وإذا أؤتمن أدى وإذا أشفى ورع، فلا تنظروا صلاته ولا صيامه ولكن انظروا إلى عقله وصدقه، لا دين لمن لا أمانة له.. فإذا رأيناكم فأحبكم إلينا أحسنكم أخلاقاً.. فإذا عاملناكم فأحبكم إلينا أعظمكم أمانة وأصدقكم حديثاً.. جاء أحد الأشخاص لسيدنا عمر وقال له يوجد شخص أريد أن أصفه لك ولا بد أن تعينه وزيراً؛ لأنه أفضل شخص، فقال له سيدنا عمر: هل عاملته فخبرت بحقيقته؟ فقال لا.. هل سافرت معه فإن السفر محك الرجال؟ قال لا.. هل كنت جاره فرأيته على حقيقته؟ قال لا.. قال لعلك رأيته يخفض رأسه ويرفعها فى المسجد فقلت عليه رجلاً طيباً.. فلا تقيم الناس بالعبادات وإنما بالأخلاق.. أما بالنسبة للعلم فسيدنا عمر بن الخطاب نشر العلم الوسطى وجعل الناس تدرك أن وقود الحضارة هو العلم.. فنشر العلم الوسطى بأن قام بإنشاء عدد من المدارس فى الكوفة والبصرة والشام ومصر ومكة والمدينة.. كل مدرسة تكون مدرستين؛ مدرسة حياتية ومدرسة شرعية، وجعل على كل مدرسة صحابياً من الصحابة الذين شربوا من النبى أى من المشرب النبوى الوسطى.. فكان سيدنا عمر يقول تعلموا العلم فإن تعلمه لله خشية، ومذاكرته تسبيح، وطلبه عبادة، والبحث عن العلم جهاد فى سبيل الله، وهو الأنس فى الوحشة، والصاحب فى الخلوة، وهو السلاح على الأعداء والدين عند الأجلاء.. كان سيدنا عمر يفعل ثلاثة أشياء لكى يعلم الناس أن العبادة هى أساس الدين لكن المهم المعاملات والأخلاق؛ أولاً: نصيحة مستمرة والاطمئنان على صلوات الناس، ثانياً توفير جو إيمانى للدروس فى المساجد من العلم الوسطى العميق، ثالثاً أن يكون قدوة فى نفسه.. فكان يقول أول ما أسألكم عليه هو الصلاة فإن حفظتموها فأنتم لما دونها أحفظ ومن ضيعها فهو لمن سواها أضيع، وكان يقول إنى أخاف أن أنام بالنهار فأضيع حق الرعية وأخاف أن أنام بالليل فأضيع حق ربى، كما أنه كان إذا وضع فى محنة يجمع الناس ويقوم بالدعاء.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 06:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
جميع المشاركات والمواضيع بالمنتدى تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهه نظر الموقع
الموقع برعاية الشركة المصرية لتطبيقات الانترنت