« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: دكتور عمرو الليثي يكتب جين كيلى مصر (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب رجاء ودعاء الكروان (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب عيد الأب (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب الطريق وسينما نجيب محفوظ (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب قطة السينما (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب حكايات من زمن الفن الجميل (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب قطاع الإنتاج والدراما الدينية (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب قطاع الإنتاج (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب قطاع الإنتاج وأعمال رمضان (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب حكايات عروستى والخاطبة (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-31-2020, 03:25 PM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب عبدالوهاب والأرض الطيبة

ونواصل حديثنا عن أوبريت «الأرض الطيبة»، وكما ذكرنا أنهم استأنفوا البروفات مرة أخرى، بعد أن وعد والدى المنتج والسيناريست الكبير ممدوح الليثى الأستاذ أحمد فؤاد حسن بمضاعفة أجور الموسيقيين، مكثوا أربعة أيام أخرى في صالة الصوت باستديو مصر لإجراء البروفات، وهمس أحمد فؤاد حسن في أذن والدى: «عبدالوهاب عايش في أيام زمان أيام (رصاصة في القلب)، و(لست ملاكا)، لما كان بيعمل عشرين بروفة على الأغنية قبل التسجيل، ما يعرفش إن الدنيا اتغيرت وإن الموسيقيين يا دوبك يعملوا بروفة ولّا اتنين، ويسجلوا، ولا يِمْنى على الفَكَّة».


وكتم والدى ضحكته وهو يسمع عبدالوهاب يقول للموسيقيين: «خلاص ناقص كمان تلات بروفات ونسجل المقطع»، والموسيقيون يكتمون غيظهم، بدأ الأستاذ حسين كمال باستديو بالتليفزيون إجراء بروفات تصوير لهذا النشيد، وقد استعانوا بالفنان الكبير محمود رضا وفرقته لأداء الاستعراضات، كانت المفاجأة بالنسبة لهم هي حضور الموسيقار محمد عبدالوهاب إلى الاستديو يوميا للإشراف بنفسه على تصوير النشيد، وإعطاء بعض توجيهاته للمطربين والمطربات الجدد، استغرق تصوير هذا النشيد بالاستديو ستة أيام وكان تواجده يثير حماسهم جميعا عُرض النشيد، وحقق نجاحا كبيرا، وانطلق النجوم الستة، كلٌّ يأخذ حظه من النجاح وحسب مجهوده وحسب المساحة التي أرادها له الله، لمع محمد ثروت ومحمد الحلو أكثر مما لمع توفيق فريد، واستطاع محمد ثروت أن يقوم بأداء أغنية بمفرده، من تلحين محمد عبدالوهاب، وانطلق هو ومحمد الحلو في الغناء في عشرات الحفلات والمناسبات الوطنية، كذلك انطلقت أصوات سوزان عطية وإيمان الطوخى وزينب يونس، وكانت أكثرهن لمعانا سوزان عطية، التي توقع لها الجميع مثلما توقع لها محمد عبدالوهاب أن تكون خليفة أم كلثوم.

وظل توفيق فريد يتردد على مكتب والدى ويطلب فرصا مثل التي أُتيحت لزميليه محمد ثروت ومحمد الحلو، واتصل والدى بالموسيقار محمد عبدالوهاب، وقال له إنك تنبأت لهذا الشاب بأن يكون ألمع النجوم الثلاثة، فلماذا لم تمنحه فرصة الغناء من ألحانك مثلما فعلت مع محمد ثروت؟!، وطلب منه محمد عبدالوهاب أن يرسل له توفيق فريد في منزله، حضر توفيق فريد إلى مكتب والدى متهللا، وبشره بأن محمد عبدالوهاب سيقوم بتلحين أغنية له يكتبها عبدالوهاب محمد، وأن عبدالوهاب محمد وعده بتأليف الأغنية خلال شهر، توفى الموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب، وتوفى الشاعر الكبير عبدالوهاب محمد، واختفى توفيق فريد قبل أن يغنى لهما، كما اختفت من قبل سوزان عطية، ولم تتحقق نبوءة محمد عبدالوهاب بأن يكون توفيق فريد ألمع المطربين الثلاثة، وأن تكون سوزان عطية خليفة أم كلثوم.. وإن كنت تلقيت مكالمة منذ أسابيع قليلة وكان المتصل على الجانب الآخر المطرب توفيق فريد الذي أبلغنى أنه ينوى العودة للغناء فذكرته بنبوءة عبدالوهاب.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية