« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: نقد كتاب تخريج أحاديث فضائل الشام ودمشق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب مسار الشيعة للمفيد (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب البدر الذي انجلى في مسألة الولا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الوجل والتوثق بالعمل لابن أبى الدنيا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتالب قرة العينين برفع اليدين في الصلاة للبخاري (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 15-4-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي14-4-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي13-4-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 8-4-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 7-4-2019 (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-06-2019, 01:53 PM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب زمن الفن الجميل

تم تقديم العديد والعديد من الأعمال الفنية سواء في التليفزيون أو السينما التي بروزت دور الأم وتضحياتها في سبيل تربية أبنائها، وبالطبع هناك العديد من الفنانات القديرات اللاتى استطعن أن يبرعن في أدوار الأم بشكل خاص ومنهن الفنانة القديرة فردوس محمد التي لقبت بأم السينما المصرية لإجادتها وبراعتها في لعب دور الأم فالأمر تعدى معها التمثيل، وكانت تعامل الفنانين على أنهم أبناؤها بالفعل فكنت تشعر أمامها أنك أمام والدتك بكل حنانها وعطفها عليك وكان هذا جليًا وواضحًا عندما مرضت وتقرر سفرها للخارج وفى صباح اليوم المحدد للسفر ذهب عمى الأستاذ جمال الليثى والفنانة الكبيرة فاتن حمامة لبيتها لاصطحابها للمطار وعند وصولهم المطار وجدوا مظاهرة من الفنانين جاءوا لوداع الفنانة الكبيرة فردوس محمد، ولم تتركها فاتن حمامة وجمال الليثى حتى أوصلاها لسلم الطائرة، وكانت عينا الفنانة الكبيرة مغرورقتين بالدموع تأثرًا بما تراه أمامها من الحب الواضح من الجميع فحاول وقتها الأستاذ جمال الليثى أن يخفف عنها فبدأ يذكرها بصوانى السمك التي كانت تعدها لهم في الكابينة التي اعتادت أن تقضى الصيف فيها بالإسكندرية وذكرياتهم الجميلة، ولم يتركها تصعد سلم الطائرة حتى ضحكت من كل قلبها فهى كانت أما للجميع.. أيضًا من أروع الشخصيات الفنية التي قدمت دور الأم في السينما والتليفزيون والمسرح المصرى الفنانة الكبيرة كريمة مختار التي برعت في أداء شخصية الأم في الكثير من الأعمال الفنية كما أنها كانت بمثابة نموذج الأم لجيل كامل فمن ينسى شخصية «زينب» في العيال كبرت وحنانها وطيبتها المفرطة ودورها في فيلم الحفيد الذي يعتبر علامة بارزة في تاريخ السينما المصرية ومرتبطا مع الجميع بذكريات الفرحة بالمولود الجديد وأغنية «السبوع»؟!

كما برعت هذه الفنانة الكبيرة في شخصية الأم في المسلسل التليفزيونى «الوليمة» إنتاج عام 1979 وكان من إنتاج أفلام التليفزيون سيناريو وحوار السيناريست الكبير عاطف بشاى ومن تأليف الأستاذ عبدالفتاح رزق وبطولة نخبة كبيرة من النجوم ومنهم الفنان الكبير عماد حمدى والفنانة الكبيرة كريمة مختار والفنان الكبير فاروق الفيشاوى.. ومن المواقف التي لا تنسى والخاصة بسيناريو هذا المسلسل أنه تمت كتابته كاملًا أربع مرات كاملة ابتداءً من المشهد الأول بالحلقة الأولى وحتى نهاية الحلقات والسبب وكما ذكره السيناريست الكبير عاطف بشاى أن والدى الأستاذ ممدوح الليثى- كان وقتها رئيسًا لأفلام التليفزيون- لم يترك نصًا لفيلم أو لمسلسل تليفزيونى حتى يقرؤه كاملا مشهدا مشهدا وجملة جملة، ويكتب ملاحظاته الدقيقة عليها ويصر على متابعة إعادة كتابة النص بعد تنفيذ التعديلات التي طلبها، وكما ذكر الأستاذ عاطف بشاى أن هذا ما حدث في حلقات مسلسل الوليمة لأربع مرات متتالية.
ورغم تعدد الأدوار الفنية المختلفة في الأعمال الفنية، فإن دور الأم سواء في التليفزيون أو السينما له تأثير خاص على المشاهد؛ لأن الأم بشكل خاص لها دور محورى في حياتنا جميعًا مهما كبرنا.
فكل عام، وأمى الغالية وكل الأمهات بخير.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية