« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: تفسير سورة العصر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة التكاثر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 10-12-2018 (آخر رد :على الشامى)       :: تفسير سورة القارعة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة العاديات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة الزلزلة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة البينة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة القدر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تفسير سورة العلق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: برنامج واحد من الناس لقاء مع الكاتبة والاعلامية ياسمين الخطيب (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-05-2011, 05:50 AM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي بقلم عمرو الليثي:حكايتي مع أم إبراهيم5-7-2011



ذات يوم كنت اصور حلقة من برنامجي واحد من الناس في قرية كفر منصور بمحافظة المنوفية فقد اعتدت علي تصوير مشاكل اهل بلدي في الريف والعشوائيات واطرحها من خلال برنامجي وبعد ما قمت بتصوير الحلقة عن مشاكل يلاقيها أهالي قرية كفر منصور من عدم توفير المياه النقية والصرف الصحي والمستشفيات .. وكنت استعد لاترك المكان جاءني شاب من أهالي القرية وقال لي «هو انت مش هتقابل الست أم ابراهيم».. قلت له (مين أم ابراهيم) قال(ست غلبانة وعيانة وبتاعة ربنا..) قلت لفريق التصوير ياللا بينا نروح نشوف الست أم ابراهيم .. وبالفعل وصلت لغرفة أم إبراهيم .. وجدتها غرفة تحت الارض والنزول لها في منتهي الصعوبة اما الغرفة فهي لا تتجاوز 2 متر* 2 متر وليس بها مصدر انارة ومع ذلك فالغرفة كانت (منورة) .. وجدت سيدة عجوز ينبعث من وجهها الضياء والانوار الربانية تجلس علي اريكة خشبية وتنام عليها ولا يكاد يوجد في الغرفة سوي تلك الاريكة و«قلة» صغيرة بجانبها.. وبعد لحظات عرفت ان أم إبراهيم قد فقدت نظرها منذ سنوات طويلة .. للوهلة الأولي شعرت بقشعريرة انتابتني .. ونفس الشعور وصل لزميلي المصور جلست بجانب ام ابراهيم أسالها عن احوالها.. قالت الحمد لله .. سألتها فقدت بصرك من قد أيه قالت لي الحمد لله .. قلت لها عايشة ازاي وبتصرفي منين قالت لي باخد 10 جنيهات من الجامع و 50 جنيهاً معاشاً.. قلت لها 60 جنيهاً تكفيكي .. ردت عليا بصدق نابع من القلب (الحمد لله بيكفيني وزيادة ) .. المهم ان الانسان يكون (قنوع) وقالت الرسول عليه الصلاة والسلام كان (قانعاً بما قسمه الله له) في هذه اللحظات فقدت كل قدرتي علي ادارة الحوار وتحولت الي انسان يجلس امام اعظم شخصية رأيتها في حياتي .. فقلت لها ادعيلي يا امي واذا بام ابراهيم تدعو لي ولجميع الناس وتدعو للرسول عليه الصلاة والسلام وتقول (يارب) ..(ربنا ينصرك يا سيدنا محمد) .. في تلك اللحظات لا استطيع ان أصف لكم مشاعري ومن معي في حجرة أم إبراهيم.. توسلت لها ان احقق لها أي شيء .. ردت بشموخ وكبرياء (أنا مش عايزة حاجة) سألتها عن أبنائها .. قالت لي (عندي 3 بنات أرامل وغلابة) .. وفي نهاية لقائي بأم ابراهيم أغلقت الكاميرا والاضاءة .. ووقفت في غرفتها لمدة 15 دقيقة اسمعها وهي تناجي الله عز وجل وتقول (يارب انا مطلبتش غير منك وما لجأتش غير ليك ) .. استمر دعاؤها ومناجاتها لله سبحانه وتعالي وقد اصابني وزميلي ما اصابنا من مشاعر .. المهم بعد لحظات عدت الي القاهرة .. وكانت كل امنياتي ان افعل اي شيء لأم ابراهيم .. وفي النهاية قلت لماذا لا اوفر لها شقة تعيش فيها حياه كريمة .. وبالفعل وخلال يوم وفرت لها شقة وقررت ان اسافر مرة ثانية لاسلمها الشقة.. وفي طريقي مرة اخري لكفر منصور لالتقي بالغالية ام ابراهيم .. وما ان وصلت الي هناك وذهبت الي غرفتها حتي بلغني النبأ .. لقد ماتت ام ابراهيم وهي تصلي العصر وانتقلت للقاء ربها .. وبدلا من أن اسلمها مفتاح شقتها الجديدة صلي الجميع عليها .. ان ام ابراهيم هي نموذج رائع للرضا والزهد والقناعة والحمد والصبر .. رحم الله ام ابراهيم ورحم الله فقراءنا فلهم الأجر عند الله سبحانه وتعالي علي ما يقاسونه في الحياة الدنيا.



التوقيع:


رد مع اقتباس
قديم 08-07-2011, 11:41 AM   رقم المشاركة : [2]
sama mohamed
عضو
 
افتراضي حكايتى مع ام ابراهيم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة على الشامى مشاهدة المشاركة


ذات يوم كنت اصور حلقة من برنامجي واحد من الناس في قرية كفر منصور بمحافظة المنوفية فقد اعتدت علي تصوير مشاكل اهل بلدي في الريف والعشوائيات واطرحها من خلال برنامجي وبعد ما قمت بتصوير الحلقة عن مشاكل يلاقيها أهالي قرية كفر منصور من عدم توفير المياه النقية والصرف الصحي والمستشفيات .. وكنت استعد لاترك المكان جاءني شاب من أهالي القرية وقال لي «هو انت مش هتقابل الست أم ابراهيم».. قلت له (مين أم ابراهيم) قال(ست غلبانة وعيانة وبتاعة ربنا..) قلت لفريق التصوير ياللا بينا نروح نشوف الست أم ابراهيم .. وبالفعل وصلت لغرفة أم إبراهيم .. وجدتها غرفة تحت الارض والنزول لها في منتهي الصعوبة اما الغرفة فهي لا تتجاوز 2 متر* 2 متر وليس بها مصدر انارة ومع ذلك فالغرفة كانت (منورة) .. وجدت سيدة عجوز ينبعث من وجهها الضياء والانوار الربانية تجلس علي اريكة خشبية وتنام عليها ولا يكاد يوجد في الغرفة سوي تلك الاريكة و«قلة» صغيرة بجانبها.. وبعد لحظات عرفت ان أم إبراهيم قد فقدت نظرها منذ سنوات طويلة .. للوهلة الأولي شعرت بقشعريرة انتابتني .. ونفس الشعور وصل لزميلي المصور جلست بجانب ام ابراهيم أسالها عن احوالها.. قالت الحمد لله .. سألتها فقدت بصرك من قد أيه قالت لي الحمد لله .. قلت لها عايشة ازاي وبتصرفي منين قالت لي باخد 10 جنيهات من الجامع و 50 جنيهاً معاشاً.. قلت لها 60 جنيهاً تكفيكي .. ردت عليا بصدق نابع من القلب (الحمد لله بيكفيني وزيادة ) .. المهم ان الانسان يكون (قنوع) وقالت الرسول عليه الصلاة والسلام كان (قانعاً بما قسمه الله له) في هذه اللحظات فقدت كل قدرتي علي ادارة الحوار وتحولت الي انسان يجلس امام اعظم شخصية رأيتها في حياتي .. فقلت لها ادعيلي يا امي واذا بام ابراهيم تدعو لي ولجميع الناس وتدعو للرسول عليه الصلاة والسلام وتقول (يارب) ..(ربنا ينصرك يا سيدنا محمد) .. في تلك اللحظات لا استطيع ان أصف لكم مشاعري ومن معي في حجرة أم إبراهيم.. توسلت لها ان احقق لها أي شيء .. ردت بشموخ وكبرياء (أنا مش عايزة حاجة) سألتها عن أبنائها .. قالت لي (عندي 3 بنات أرامل وغلابة) .. وفي نهاية لقائي بأم ابراهيم أغلقت الكاميرا والاضاءة .. ووقفت في غرفتها لمدة 15 دقيقة اسمعها وهي تناجي الله عز وجل وتقول (يارب انا مطلبتش غير منك وما لجأتش غير ليك ) .. استمر دعاؤها ومناجاتها لله سبحانه وتعالي وقد اصابني وزميلي ما اصابنا من مشاعر .. المهم بعد لحظات عدت الي القاهرة .. وكانت كل امنياتي ان افعل اي شيء لأم ابراهيم .. وفي النهاية قلت لماذا لا اوفر لها شقة تعيش فيها حياه كريمة .. وبالفعل وخلال يوم وفرت لها شقة وقررت ان اسافر مرة ثانية لاسلمها الشقة.. وفي طريقي مرة اخري لكفر منصور لالتقي بالغالية ام ابراهيم .. وما ان وصلت الي هناك وذهبت الي غرفتها حتي بلغني النبأ .. لقد ماتت ام ابراهيم وهي تصلي العصر وانتقلت للقاء ربها .. وبدلا من أن اسلمها مفتاح شقتها الجديدة صلي الجميع عليها .. ان ام ابراهيم هي نموذج رائع للرضا والزهد والقناعة والحمد والصبر .. رحم الله ام ابراهيم ورحم الله فقراءنا فلهم الأجر عند الله سبحانه وتعالي علي ما يقاسونه في الحياة الدنيا.
كود PHP:
[imgl]amrellissay.comsays[/imgl


sama mohamed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2011, 11:45 AM   رقم المشاركة : [3]
sama mohamed
عضو
 
افتراضي سبحانك ربى

لا نملك الا ان نقول اللهم رضنا بما رزقتنا وانر قلوبنا الله يجزيكم كل خير


sama mohamed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2011, 02:53 PM   رقم المشاركة : [4]
hanan mhmoud
عضو
 
افتراضي

الاستاذ الكبير عمرو الليثى جميع حلقات واحد من الناس تدل ذائما على اخلاقيات الكريمة وعطاءك الدائم وياربي يجعلك من العطائين والى اللامام واما موضوع ام ابراهيم يدل على رحمتك وعطفك على اللاخرين ربنا يجعلة فى ميزان حسناتك يارب


hanan mhmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ام ابراهيم, الليثيحكايتي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 08:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
جميع المشاركات والمواضيع بالمنتدى تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهه نظر الموقع
الموقع برعاية الشركة المصرية لتطبيقات الانترنت