« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: دكتور عمرو الليثي يكتب محمود ياسين (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب رأفت الهجان (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب فى ذكرى ميلاد سمعة (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب حاتم وزير إعلام الحرب (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب قنبلة نجيب محفوظ (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب المذنبون (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج واحد من الناس الساحر عزام والفنان حمادة هلال (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 17-10-2020 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 16-10-2020 (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب محفوظ بين السادات وعبدالناصر (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-06-2020, 02:49 PM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب الثعلب ومحاولة اغتيال عبدالناصر

كما ذكرت بالمقال السابق أخذ «سليم» الأستاذ «سمير الإسكندرانى» وسافرا إلى روما، وكان بيد سليم مجلة «التايم الأمريكية» وفتحها على صفحة معينة وكانت صورة للرئيس جمال عبد الناصر وهو يجلس على الأرض ويأخذ أولاده فى حضنه، وصورة أخرى لفلاح يتبول فى الترعة ليفاجأ بسليم يقول له إنه من قام بكتابة هذا الموضوع ويدور حول أنه كيف لدولة متحضرة قامت بها ثورة أن يكون بها هذا السلوك، وبالطبع كان يعتمد على نشأته فى مصر ومعرفته بالتفاصيل ليقدم موضوعا محبوكا، وذكر له أن هناك من يرسل له الصور ويحصل مقابل ذلك على 750 دولارا، وهنا تمكن القلق من الأستاذ سمير، كما روى لى، وجعله ذلك يأخذ حذره من سليم.. عند وصولهما روما حدد له مكان المقابلة، وقابل الرجل الذى عرف نفسه باسم جوناثان وكان هو جوناثان شميت، أحد ضباط المخابرات الإسرائيلية، الذى أخذ يسأله عن رأيه فى النظام، وقام الأستاذ سمير بخداعه وأوهمه بكراهيته النظام فى مصر وسخطه منه، وكذلك بحبه الشديد للمال وتعددت اللقاءات حتى عرض جوناثان عليه العمل لصالح، ما سماه «منظمة البحر الأبيض لمحاربة الشيوعية» بمقابل مادى مجز وبدأت التدريبات المكثفة على الحبر السرى والشفرة وكيفية جمع المعلومات العسكرية، ثم طلب جوناثان من سمير التطوع فى الجيش، وأن يبرر حصوله على المال بأنه كان يعمل مغنيا فى أحد النوادى الليلية وبعدها عاد إلى مصر وحكى لوالده ما حدث، الذى قام بالتواصل مع صديق له يعمل وكيلا لجهاز المخابرات العامة، وحكى له ما مر به وبعد تأكدهم من قصته قابلوه بالرئيس جمال عبد الناصر وعندما رآه ارتمى فى حضنه وحاول أن يقبل يده لكنه سحب يده سريعاً وقال «أستغفر الله العظيم» وطمأنه الرئيس جمال عبد الناصر.. وبدأ جهاز المخابرات المصرى فى تعليمه أشياء لم تعلمها له المخابرات الإسرائيلية ليستطيع خداعهم وإسقاط ست شبكات لهم، وتسبب فى استقالة مدير المخابرات الإسرائيلية، كما كان له الفضل فى نجاة الرئيس عبد الناصر من محاولة اغتيال، وكان له الفضل أيضا فى نجاة المشير عامر من محاولة اغتيال هو الآخر.. إن سمير الإسكندرانى فنان عظيم، كما جاء فى وصف المخابرات العامة المصرية، عندما نعته فى صحيفة الأهرام وقالت إنه فنان قد قدم خدمات جليلة للوطن، وأنا أدعو اليوم أن نحتفى به فإذا كنا من قبل قد احتفينا برفعت الجمال، وقمنا بإنتاج مسلسل «رأفت الهجان»، وبأحمد الهوان وقمنا بإنتاج مسلسل «جمعة الشوان» فإننى أدعو اليوم أجهزة شركات الإنتاج لأن تنتج مسلسلاً عن البطولات التى قام بها الوطنى المخلص سمير الإسكندرانى.. رحم الله البطل الفنان سمير الإسكندرانى.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية