« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: دكتور عمرو الليثي يكتب منع فيلم الكرنك.. بين نجيب محفوظ ويوسف السباعي (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب الكرنك بين الرئيس والوزير (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب الكرنك بين موافقة الرئيس ومنع الوزير (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب السادات والكرنك 3.. ورَدّ من هاني صلاح نصر (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج كلمة وراد غطاها مع د عمرو الليثي 4-12-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج كلمة وراد غطاها مع د عمرو الليثي 3-12-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج كلمة وراد غطاها مع د عمرو الليثي 2-12-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج كلمة وراد غطاها مع د عمرو الليثي 1-12-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي10-11-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 11-11-2019 (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-01-2010, 01:48 PM
محمد زنادة محمد زنادة غير متواجد حالياً
مشرف عام
 

Question "اليوم السابع"تتطاول على الرسول وحسان يطالب باغلاقها

"اليوم السابع"تتطاول على الرسول وحسان يطالب باغلاقها


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فتنة اسلامية أشعلتها صحيفة "اليوم السابع" وسعى علماء الامة الاسلامية الى اطفائها .. الفتنة هى نشر رواية أنيس الدغيدى حول النبى محمد (صلى الله عليه وسلم) بعنوان ( محاكمة النبي محمد) .. الفتنة ابكت الشيخ محمد حسان فى خطبة الجمعة ، وابكت الشيخ ابى اسحاق الحوينى ، دفاعا عن رسول الاسلام .

الشيخ محمد حسان شن هجوما عنيفا على "اليوم السابع" واتهم القائمون عليها بالفجور والخبث والاجرام .. ودعا المسئولين فى الدولة وفى العالم الاسلامي الى اغلاق هذه الصحيفة التى ـ حسب وصفه ـ صحيفة تروج للجنس والدعارة .

وتساءل : من انتم حتى تنالوا من محمد رسول البشرية .. اين المسئولون فى الدولة ، اين المسئولون فى الامة الذين يسمحون لجريدة صفراء تعزف على وتر الجنس والدعارة ، ان تعلن انها ستبين الليالى الحمراء لمحمد بن عبد الله الطاهر الذى فاضت طهارته على العالمين .. لدرة تاج الجنس البشري كله . والله لن تنالوا من محمد بن عبد الله ابدا

واضاف الشيخ محمد حسان وهو يبكي : هؤلاء اعلنوا ما تكنه صدورهم . يطعنون فى الله وفى رسول الله . يطعنون فى الاسلام باركانه يخططون للنيل من أطهر خلق الله .. يخططون ليخرجوا المسلم عن الدين ...لايريدون لمسلم ان يسجد سجدة واحدة لله

واقسم بالله ان الامة لن تسمح لاى كلب حقير ان ينال من النبي محمد .. وقال : والله سنقدم ارواحنا فداء لمحمد بن عبد الله .

وتابع الشيخ محمد حسان قائلا : اقول للمسئولين اذا سمحتم لهؤلاء السفهاء بنشر الرواية فأنتم تشعلون نار الفتنة ولن تحصدوا الا الخراب والبوار .. لاتسمحوا للسفهاء ان ينالوا من امام الانبياء ... ارجو من المسئولين ان ياخذوا على ايدى هؤلاء المجرمين وهؤلاء السفهاء .
وكانت الصحيفة قد نشرت خبرا حول قيامها بنشر الرواية جاء فيه :

"محاكمة النبى محمد" كتاب يبدأ اليوم السابع نشره مسلسلاً..

إلى كل الذين تحدثوا زورا وبهتانا عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وإلى كل الذين تحدثوا عنه بغضا وكرها متجاهلين منزلته السامية.. نقدم رواية "محاكمة النبى محمد" للكاتب أنيس الدغيدى، مسلسلة فى حلقات على صفحات اليوم السابع الأسبوعى، لترد على افتراءات كل المشككين والحاقدين، والتى زاد الحديث عنها منذ أن بدأت الرسوم المسيئة لرسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام فى بعض الصحف الدنماركية والغربية.

تقدم الرواية التى تدور فى قالب تخيلى كل الأسانيد الدينية والعملية بأسلوب رفيع عن ادعاءات الذين هاجموا الرسول عليه الصلاة والسلام، وتؤكد ضعف حيلتهم فى النيل من مكانته ليس فى قلوب المسلمين فقط، وإنما فى مجمل التاريخ الإنسانى.

وتنتهى الرواية بالتأكيد على أن ادعاءات المهاجمين تنم عن جهل بالغ، خاصة فى النقاط التى يركزون عليها دائما فى هجومهم، والتى وردت فى الإعلان على الصفحة الأخيرة من اليوم السابع الأسبوعى، مثل: "لماذا يجاهد النبى أعداءه بالسيف قتلا وسبيا؟ ولماذا لم يتزوج أحد من أمته من نسائه بعد مماته؟ وكيف نصدق كتب الأحاديث ومؤلفوها لم يسمعوها من الرسول مباشرة؟ وغيرها من الأسئلة المشابهة.

وتعمدنا أن نأتى بها بكل قسوتها فى التعبير لأنها نفس الكلمات التى يرددها الحاقدون الذين ما زالوا لا يصدقون كم كان أثر النبى محمد عليه الصلاة والسلام هو الأعظم فى تاريخ الإنسانية.

ولمجمل هذه الأسباب نقدم هذه الرواية "محاكمة النبى محمد"، وهى بكل أمانة وثيقة ليست دفاعا بالمعنى الحرفى عن رسولنا الكريم لأنه لا يحتاج إلى دفاع، وإنما تأكيد على سموه وعظمته، وهى وثيقة يستطيع القارئ أن يحملها حتى يستدعى منها ما يريده من أسلحة ضد المشككين والحاقدين والموتورين.

وبعد ان هاجم الشيخ ابو اسحاق الحويني الصحيفة ، عادت "اليوم السابع" للتوضيح ونشرت ما يلي :


* توضيح من "اليوم السابع" حول رواية أنيس الدغيدى: نرجوك أن تتمهل يا شيخ "أبو اسحاق الحوينى".. فرواية أنيس أكبر دفاع عن النبى.. وحاشا لله أن نمس سيدنا رسول الله.. وانتظرنا الثلاثاء المقبل
الثلاثاء، 27 يوليو 2010 - 17:11


فضيلة الشيخ أبو إسحاق الحوينى

فى موقف لافت شن الشيخ أبو إسحاق الحوينى هجوماً على الكاتب "أنيس الدغيدى" حول روايته التى يعتزم "اليوم السابع" نشر بعض فصولها وتم الإعلان عنها فى العدد الحالى من الجريدة الذى صدر الثلاثاء الماضى بعد أن قرأ الشيخ مجموعة من العناوين الصادمة التى حملت عنوان "محاكمة النبى محمد" كما تقول الرواية.

والحقيقة أن هذه الرواية تمثل أحد أهم الأدبيات المفاجئة التى تدافع عن رسولنا العظيم سيدنا محمد صلى الله وعليه وسلم بشكل علمى وبالأدلة والحجج ضد كل ما يروجه الغرب ضده، وضد ما يقوله المدعو "زكريا بطرس" من أكاذيب معادية لرسولنا صلى الله وعليه وسلم، وكذلك ما يقوم به حفنة من الأدباء والشعراء والرسامين الغربيين.

وقد اختار هذا المؤلف "أنيس الدغيدى" صاحب الرواية، هذه العناوين الصادمة حرصاً على إبراز حجم ما يتعرض رسولنا الكريم من عدوان عبر هذه الجهات المتطرفة والبذيئة التى تحاول النيل من سيد ولد آدم صلى الله وعليه وسلم، و"المحاكمة" فى هذه الرواية التى اعتمد عليها المؤلف تقوم على قصة متخيلة، مفادها أن محاميا دانماركيا أقام دعوى قضائية استهدف بها النيل من الرسول واحتقار الإسلام، ويظهر محام مصرى مسلم شديد الإسلام وغيور على دينه وشديد المعرفة بالتراث والفقه الإسلامى والسيرة العطرة التى جعلت الرسول صلى الله وعليه وسلم عنواناً جميلاً لتاريخ البشر والأمم، هذا المحامى بدراسته التاريخية وعقليته وإنسانيته وأفكاره وقف ليرد على كل هذه الافتراءات والاتهامات التى يوجهونها ضد الرسول.

كما تدور الرواية كلها فى إطار رصد هذه المحاكمة والمناظرة بين المحامى الدانماركى المتطرف الذى يكيل الاتهامات لرسولنا العظيم وبين المحامى المسلم المصرى رفيع الثقافة والذى يدافع عن الرسول بقلبه وروحه ووجدانه ويقدم أكبر دليل تاريخى يفند المزاعم التى يروجها الغرب ضد الإسلام ونبيه صلى الله وعليه وسلم.
وفى الرواية أيضاً يدهشك مؤلفها أنيس الدغيدى بردود مفحمة ومقنعة ومنطقية يقدمها على لسان المحامى المسلم حول اتهام الرسول بتعدد الزوجات، وأنه نشر الإسلام بحد السيف وإلصاق الشتائم به وبزوجاته رضوان الله عليهم أجمعين، وسيرته العطرة، كما يقدم أنيس الدغيدى دفاعاً مستميتاً، وهذا الدفاع يشكل فى الحقيقة نصاً تاريخياً وأدبياً معاً يمكن لأى مسلم أن يعيش فى مصر أو فى الغرب أن يعتمد عليها لمواجهة المزاعم التى تروج ضد نبينا الكريم صلى الله وعليم وسلم والتى تم التعبير عنها فى الرسومات الدانماركية البذيئة والهجوم القذر الذى ينال رسولنا صلى الله وعليه وسلم حفنة من العنصريين.

و"اليوم السابع" إذ تبدأ فى نشر هذا العمل الأدبى فهى تقدم للقارئ نصاً يساهم فى نشأة جيل يعرف طبيعة الاتهام والسهام المسمومة الموجهة لجسد الأمة وتمكن هذا الجيل بأن يتسلح بالعلم والمعرفة والحجة فى الرد على كل من يحاول الاقتراب من السيرة العطرة للرسول الكريم صلى الله وعليه وسلم.

وحاشا لله أن يكون هذا النص يمس سيد الأنبياء وسيد الخلق أجمعين، سيدنا محمد صلى الله وعليه وسلم، وإننا إذ نقدر ونحترم ونجل الشيخ أبو إسحاق الحوينى فى دفاعه عن الرسول، فإننا نؤكد أننا معه فى نفس الخندق الذى يرفض أى إساءة للرسول محمد صلى الله وعليه وسلم، فكلانا نشترك فى عشق ومحبة الرسول، وندافع عنه، كل على طريقته الخاصة،حرصاً على قيم إسلامية تعلمناها من المعلم الأكبر للبشرية جمعاء وأرساها فينا من خلال سيرته العطرة صلى الله عليه وسلم.

ولهذا كله ندعو الشيخ الحوينى ألا يتسرع فى الحكم على هذا النص قبل أن يقرأه ويطمئن قلبه وقلوب القراء والمسلمين جميعاً بأن هذا العمل لصالح الإسلام ولخدمة الدعوة الإسلامية ولنشر دين الله وكتابه القرآن الكريم، وليس ضده وأن هذه العناوين الصادمة جاءت حرصاً على إبراز ما يتعرض له ديننا الحنيف من إساءات وإهانات بالغة من متطرفين لا ينبغى أن نتعامل معها إلا بالحجة والفكر والمعرفة، كما علمنا قرآننا ونبينا الكريم صلى الله وعليه وسلم، ولنؤكد مكانة رسولنا محمد ونذود عنه، ففداك آباؤنا وأمهاتنا وأزواجنا وأبناؤنا وحياتنا يا حبيبى يا رسول الله.
ونحن على يقين كامل بأن الشيخ أبو اسحاق وصدمته عناوين أنيس الدغيدى، ربما يسارع إلى الاحتفاظ بنسخة من هذه الرواية لتكون بمثابة مرجعاً فكرياً لكل فرد مسلم يعشق الرسول ويتمنى أن تظل راية الإسلام مرفوعة وخفاقة، انتظرونا الثلاثاء المقبل وتسر قلوبكم وعقولكم بهذا العمل الذى يعد أحد الأعمال المدافعة عن رسولنا الكريم صلى الله وعليه وسلم


وعندما تواصل الغضب الاسلامي على الصحيفة ، عادت لتؤكد انها لن تنشر الرواية ونشرت ما يلي:

** اليوم السابع يقرر عدم نشر رواية أنيس الدغيدى حول النبى محمد (صلى الله عليه وسلم)


قرر مجلس إدارة وتحرير اليوم السابع عدم نشر رواية الكاتب أنيس الدغيدى حول النبى محمد صلى الله عليه وسلم قبل موافقة مجمع البحوث الإسلامية على الرواية، ونزول الكاتب على رغبة الملايين من المسلمين بتغيير اسم الرواية إلى عنوان آخر يتناسب مع المشاعر الإسلامية، ومع قداسة النبى صلى الله عليه وسلم، خاصة أن الرسائل التى وردت إلى اليوم السابع نبهت إلى إمكانية استغلال هذا العنوان بشكل سيئ، وبالتالى لا تظهر النوايا الحسنة فى متن الرواية.

ورغم أن جميع الفصول تقدم دفاعاً عن النبى صلى الله عليه وسلم، إلا أن اليوم السابع لا تقبل أن يرتبط اسمها بعمل يظن الناس أنه محل شبهات، ولا يقبل مجلس إدارة وتحرير اليوم السابع أن يكون النشر على هذا النحو جارحاً للمشاعر، خاصة مع استمرار عنوان الرواية بنفس الاسم.. ومن هنا فإننا نوقف نشرها لحين موافقة مجمع البحوث الإسلامية وتأكيد المعانى النبيلة التى تستهدفها الرواية، ولحين قيام الكاتب بتغيير الاسم.

واليوم السابع إذ تؤكد النية الحسنة للمؤلف، فإنها فى الوقت نفسه لا يمكن أن تتجاهل أبداً المشاعر الإسلامية النبيلة والصادقة التى ترفض هذا العنوان، ونتمنى من الله تعالى أن يوفق المؤلف فى عرضه الرواية على مجمع البحوث الإسلامية، وأن يتم تصويب هذا العمل فى المسار الصحيح، إذ إنه لا يوجد أغلى لدينا من سيرة النبى العطرة، ولا يوجد ما يستحق الاحترام والتقدير أكثر من ديننا الحنيف ومشاعر المسلمين فى كل مكان، ولا نرضى أن نخرج عليهم بأى عمل يظنونه جارحاً أو غير لائق حتى لو كانت النوايا حسنة.

ومن ثم فإننا نأسف لكل الشبهات التى أحاطت بنا الفترة السابقة، ونؤكد التزامنا بعدم النشر إلا فى حال مراجعة مجمع البحوث الإسلامية، وقيام الكاتب بتغيير هذا العنوان الجارح لمشاعر المسلمين.
والله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم من وراء القصد..
المصدر/ البشاير




رد مع اقتباس
قديم 08-01-2010, 05:46 PM   رقم المشاركة : [2]
اميره علي
عضو VIP
 
افتراضي

حسبي الله ونعم الوكيل الله أعز الإسلام والمسلمين


اميره علي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2010, 05:46 PM   رقم المشاركة : [3]
عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
عضو
 
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زنادة نت مشاهدة المشاركة
"اليوم السابع"تتطاول على الرسول وحسان يطالب باغلاقها


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فتنة اسلامية أشعلتها صحيفة "اليوم السابع" وسعى علماء الامة الاسلامية الى اطفائها .. الفتنة هى نشر رواية أنيس الدغيدى حول النبى محمد (صلى الله عليه وسلم) بعنوان ( محاكمة النبي محمد) .. الفتنة ابكت الشيخ محمد حسان فى خطبة الجمعة ، وابكت الشيخ ابى اسحاق الحوينى ، دفاعا عن رسول الاسلام .

الشيخ محمد حسان شن هجوما عنيفا على "اليوم السابع" واتهم القائمون عليها بالفجور والخبث والاجرام .. ودعا المسئولين فى الدولة وفى العالم الاسلامي الى اغلاق هذه الصحيفة التى ـ حسب وصفه ـ صحيفة تروج للجنس والدعارة .

وتساءل : من انتم حتى تنالوا من محمد رسول البشرية .. اين المسئولون فى الدولة ، اين المسئولون فى الامة الذين يسمحون لجريدة صفراء تعزف على وتر الجنس والدعارة ، ان تعلن انها ستبين الليالى الحمراء لمحمد بن عبد الله الطاهر الذى فاضت طهارته على العالمين .. لدرة تاج الجنس البشري كله . والله لن تنالوا من محمد بن عبد الله ابدا

واضاف الشيخ محمد حسان وهو يبكي : هؤلاء اعلنوا ما تكنه صدورهم . يطعنون فى الله وفى رسول الله . يطعنون فى الاسلام باركانه يخططون للنيل من أطهر خلق الله .. يخططون ليخرجوا المسلم عن الدين ...لايريدون لمسلم ان يسجد سجدة واحدة لله

واقسم بالله ان الامة لن تسمح لاى كلب حقير ان ينال من النبي محمد .. وقال : والله سنقدم ارواحنا فداء لمحمد بن عبد الله .

وتابع الشيخ محمد حسان قائلا : اقول للمسئولين اذا سمحتم لهؤلاء السفهاء بنشر الرواية فأنتم تشعلون نار الفتنة ولن تحصدوا الا الخراب والبوار .. لاتسمحوا للسفهاء ان ينالوا من امام الانبياء ... ارجو من المسئولين ان ياخذوا على ايدى هؤلاء المجرمين وهؤلاء السفهاء .
وكانت الصحيفة قد نشرت خبرا حول قيامها بنشر الرواية جاء فيه :

"محاكمة النبى محمد" كتاب يبدأ اليوم السابع نشره مسلسلاً..

إلى كل الذين تحدثوا زورا وبهتانا عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وإلى كل الذين تحدثوا عنه بغضا وكرها متجاهلين منزلته السامية.. نقدم رواية "محاكمة النبى محمد" للكاتب أنيس الدغيدى، مسلسلة فى حلقات على صفحات اليوم السابع الأسبوعى، لترد على افتراءات كل المشككين والحاقدين، والتى زاد الحديث عنها منذ أن بدأت الرسوم المسيئة لرسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام فى بعض الصحف الدنماركية والغربية.

تقدم الرواية التى تدور فى قالب تخيلى كل الأسانيد الدينية والعملية بأسلوب رفيع عن ادعاءات الذين هاجموا الرسول عليه الصلاة والسلام، وتؤكد ضعف حيلتهم فى النيل من مكانته ليس فى قلوب المسلمين فقط، وإنما فى مجمل التاريخ الإنسانى.

وتنتهى الرواية بالتأكيد على أن ادعاءات المهاجمين تنم عن جهل بالغ، خاصة فى النقاط التى يركزون عليها دائما فى هجومهم، والتى وردت فى الإعلان على الصفحة الأخيرة من اليوم السابع الأسبوعى، مثل: "لماذا يجاهد النبى أعداءه بالسيف قتلا وسبيا؟ ولماذا لم يتزوج أحد من أمته من نسائه بعد مماته؟ وكيف نصدق كتب الأحاديث ومؤلفوها لم يسمعوها من الرسول مباشرة؟ وغيرها من الأسئلة المشابهة.

وتعمدنا أن نأتى بها بكل قسوتها فى التعبير لأنها نفس الكلمات التى يرددها الحاقدون الذين ما زالوا لا يصدقون كم كان أثر النبى محمد عليه الصلاة والسلام هو الأعظم فى تاريخ الإنسانية.

ولمجمل هذه الأسباب نقدم هذه الرواية "محاكمة النبى محمد"، وهى بكل أمانة وثيقة ليست دفاعا بالمعنى الحرفى عن رسولنا الكريم لأنه لا يحتاج إلى دفاع، وإنما تأكيد على سموه وعظمته، وهى وثيقة يستطيع القارئ أن يحملها حتى يستدعى منها ما يريده من أسلحة ضد المشككين والحاقدين والموتورين.

وبعد ان هاجم الشيخ ابو اسحاق الحويني الصحيفة ، عادت "اليوم السابع" للتوضيح ونشرت ما يلي :


* توضيح من "اليوم السابع" حول رواية أنيس الدغيدى: نرجوك أن تتمهل يا شيخ "أبو اسحاق الحوينى".. فرواية أنيس أكبر دفاع عن النبى.. وحاشا لله أن نمس سيدنا رسول الله.. وانتظرنا الثلاثاء المقبل
الثلاثاء، 27 يوليو 2010 - 17:11


فضيلة الشيخ أبو إسحاق الحوينى

فى موقف لافت شن الشيخ أبو إسحاق الحوينى هجوماً على الكاتب "أنيس الدغيدى" حول روايته التى يعتزم "اليوم السابع" نشر بعض فصولها وتم الإعلان عنها فى العدد الحالى من الجريدة الذى صدر الثلاثاء الماضى بعد أن قرأ الشيخ مجموعة من العناوين الصادمة التى حملت عنوان "محاكمة النبى محمد" كما تقول الرواية.

والحقيقة أن هذه الرواية تمثل أحد أهم الأدبيات المفاجئة التى تدافع عن رسولنا العظيم سيدنا محمد صلى الله وعليه وسلم بشكل علمى وبالأدلة والحجج ضد كل ما يروجه الغرب ضده، وضد ما يقوله المدعو "زكريا بطرس" من أكاذيب معادية لرسولنا صلى الله وعليه وسلم، وكذلك ما يقوم به حفنة من الأدباء والشعراء والرسامين الغربيين.

وقد اختار هذا المؤلف "أنيس الدغيدى" صاحب الرواية، هذه العناوين الصادمة حرصاً على إبراز حجم ما يتعرض رسولنا الكريم من عدوان عبر هذه الجهات المتطرفة والبذيئة التى تحاول النيل من سيد ولد آدم صلى الله وعليه وسلم، و"المحاكمة" فى هذه الرواية التى اعتمد عليها المؤلف تقوم على قصة متخيلة، مفادها أن محاميا دانماركيا أقام دعوى قضائية استهدف بها النيل من الرسول واحتقار الإسلام، ويظهر محام مصرى مسلم شديد الإسلام وغيور على دينه وشديد المعرفة بالتراث والفقه الإسلامى والسيرة العطرة التى جعلت الرسول صلى الله وعليه وسلم عنواناً جميلاً لتاريخ البشر والأمم، هذا المحامى بدراسته التاريخية وعقليته وإنسانيته وأفكاره وقف ليرد على كل هذه الافتراءات والاتهامات التى يوجهونها ضد الرسول.

كما تدور الرواية كلها فى إطار رصد هذه المحاكمة والمناظرة بين المحامى الدانماركى المتطرف الذى يكيل الاتهامات لرسولنا العظيم وبين المحامى المسلم المصرى رفيع الثقافة والذى يدافع عن الرسول بقلبه وروحه ووجدانه ويقدم أكبر دليل تاريخى يفند المزاعم التى يروجها الغرب ضد الإسلام ونبيه صلى الله وعليه وسلم.
وفى الرواية أيضاً يدهشك مؤلفها أنيس الدغيدى بردود مفحمة ومقنعة ومنطقية يقدمها على لسان المحامى المسلم حول اتهام الرسول بتعدد الزوجات، وأنه نشر الإسلام بحد السيف وإلصاق الشتائم به وبزوجاته رضوان الله عليهم أجمعين، وسيرته العطرة، كما يقدم أنيس الدغيدى دفاعاً مستميتاً، وهذا الدفاع يشكل فى الحقيقة نصاً تاريخياً وأدبياً معاً يمكن لأى مسلم أن يعيش فى مصر أو فى الغرب أن يعتمد عليها لمواجهة المزاعم التى تروج ضد نبينا الكريم صلى الله وعليم وسلم والتى تم التعبير عنها فى الرسومات الدانماركية البذيئة والهجوم القذر الذى ينال رسولنا صلى الله وعليه وسلم حفنة من العنصريين.

و"اليوم السابع" إذ تبدأ فى نشر هذا العمل الأدبى فهى تقدم للقارئ نصاً يساهم فى نشأة جيل يعرف طبيعة الاتهام والسهام المسمومة الموجهة لجسد الأمة وتمكن هذا الجيل بأن يتسلح بالعلم والمعرفة والحجة فى الرد على كل من يحاول الاقتراب من السيرة العطرة للرسول الكريم صلى الله وعليه وسلم.

وحاشا لله أن يكون هذا النص يمس سيد الأنبياء وسيد الخلق أجمعين، سيدنا محمد صلى الله وعليه وسلم، وإننا إذ نقدر ونحترم ونجل الشيخ أبو إسحاق الحوينى فى دفاعه عن الرسول، فإننا نؤكد أننا معه فى نفس الخندق الذى يرفض أى إساءة للرسول محمد صلى الله وعليه وسلم، فكلانا نشترك فى عشق ومحبة الرسول، وندافع عنه، كل على طريقته الخاصة،حرصاً على قيم إسلامية تعلمناها من المعلم الأكبر للبشرية جمعاء وأرساها فينا من خلال سيرته العطرة صلى الله عليه وسلم.

ولهذا كله ندعو الشيخ الحوينى ألا يتسرع فى الحكم على هذا النص قبل أن يقرأه ويطمئن قلبه وقلوب القراء والمسلمين جميعاً بأن هذا العمل لصالح الإسلام ولخدمة الدعوة الإسلامية ولنشر دين الله وكتابه القرآن الكريم، وليس ضده وأن هذه العناوين الصادمة جاءت حرصاً على إبراز ما يتعرض له ديننا الحنيف من إساءات وإهانات بالغة من متطرفين لا ينبغى أن نتعامل معها إلا بالحجة والفكر والمعرفة، كما علمنا قرآننا ونبينا الكريم صلى الله وعليه وسلم، ولنؤكد مكانة رسولنا محمد ونذود عنه، ففداك آباؤنا وأمهاتنا وأزواجنا وأبناؤنا وحياتنا يا حبيبى يا رسول الله.
ونحن على يقين كامل بأن الشيخ أبو اسحاق وصدمته عناوين أنيس الدغيدى، ربما يسارع إلى الاحتفاظ بنسخة من هذه الرواية لتكون بمثابة مرجعاً فكرياً لكل فرد مسلم يعشق الرسول ويتمنى أن تظل راية الإسلام مرفوعة وخفاقة، انتظرونا الثلاثاء المقبل وتسر قلوبكم وعقولكم بهذا العمل الذى يعد أحد الأعمال المدافعة عن رسولنا الكريم صلى الله وعليه وسلم


وعندما تواصل الغضب الاسلامي على الصحيفة ، عادت لتؤكد انها لن تنشر الرواية ونشرت ما يلي:

** اليوم السابع يقرر عدم نشر رواية أنيس الدغيدى حول النبى محمد (صلى الله عليه وسلم)


قرر مجلس إدارة وتحرير اليوم السابع عدم نشر رواية الكاتب أنيس الدغيدى حول النبى محمد صلى الله عليه وسلم قبل موافقة مجمع البحوث الإسلامية على الرواية، ونزول الكاتب على رغبة الملايين من المسلمين بتغيير اسم الرواية إلى عنوان آخر يتناسب مع المشاعر الإسلامية، ومع قداسة النبى صلى الله عليه وسلم، خاصة أن الرسائل التى وردت إلى اليوم السابع نبهت إلى إمكانية استغلال هذا العنوان بشكل سيئ، وبالتالى لا تظهر النوايا الحسنة فى متن الرواية.

ورغم أن جميع الفصول تقدم دفاعاً عن النبى صلى الله عليه وسلم، إلا أن اليوم السابع لا تقبل أن يرتبط اسمها بعمل يظن الناس أنه محل شبهات، ولا يقبل مجلس إدارة وتحرير اليوم السابع أن يكون النشر على هذا النحو جارحاً للمشاعر، خاصة مع استمرار عنوان الرواية بنفس الاسم.. ومن هنا فإننا نوقف نشرها لحين موافقة مجمع البحوث الإسلامية وتأكيد المعانى النبيلة التى تستهدفها الرواية، ولحين قيام الكاتب بتغيير الاسم.

واليوم السابع إذ تؤكد النية الحسنة للمؤلف، فإنها فى الوقت نفسه لا يمكن أن تتجاهل أبداً المشاعر الإسلامية النبيلة والصادقة التى ترفض هذا العنوان، ونتمنى من الله تعالى أن يوفق المؤلف فى عرضه الرواية على مجمع البحوث الإسلامية، وأن يتم تصويب هذا العمل فى المسار الصحيح، إذ إنه لا يوجد أغلى لدينا من سيرة النبى العطرة، ولا يوجد ما يستحق الاحترام والتقدير أكثر من ديننا الحنيف ومشاعر المسلمين فى كل مكان، ولا نرضى أن نخرج عليهم بأى عمل يظنونه جارحاً أو غير لائق حتى لو كانت النوايا حسنة.

ومن ثم فإننا نأسف لكل الشبهات التى أحاطت بنا الفترة السابقة، ونؤكد التزامنا بعدم النشر إلا فى حال مراجعة مجمع البحوث الإسلامية، وقيام الكاتب بتغيير هذا العنوان الجارح لمشاعر المسلمين.
والله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم من وراء القصد..
المصدر/ البشاير



قصيدة/نهج البردة
فى مدح سيدى رسول الله صلى الله عليه وسلم
للشــــاعـر/عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح

صلواتُ ربِّ الحــــــلِّ والحرمِ***مَـدْحـــا بخـــير الخــلْق كلــــهمِ
وسلامُ صدْق الحــــق منْ قِــدَمِ***لشريفِ عُرْبِ الضّادِ والعـَجــمِ
حُسْنُ الجمالِ أضـــــاء وجْـنته***وبنور عِـلــــم اللــه والتـّـمــــمِ
والحُسْنُ جيدَ الزّهْـو مبْتســــــمٌ***خلُـقٌ وصُنْعُ الله مُسْـــــــــتقـمِ
أدبُ الجليلِ وحُسْــــنه الكلـــــم***نُطْــقُ الإلــه وجــارىَ القـــــلمِ
وحْىُ الســـماء وعلــمه الأبدى***جعــل الحبـيب مفـضّـَلَ الأمــمِ
عَلَمَ الهُدى زادتْ محاســـــــِنُهُ***أنْقى قلــوبَ الطُّهْـرِ والعـــــــلمِ
جعل التُّقى يعْــلو على القـــمم***والنور يســـطع هــادىَ الأكـــمِ
هــام الرِّعــاءُ تأمُّــلا فِكَـــــــرُ***ونقـاءُ غُسـْل الصّـدْر محتـشـــم
وجمالُ نورِ اللهِ قد وُضِـــــــعا***بفُــؤادِ صِــدْقِ النورِ والحكـــــمِ
وســحابُ رحْـلٍ ذى مكـــارِمِهِ***بغطـاء ظِـلِّ الرّكْـبِ والجـــــــهمِ
فأظَلّ درْب مســـــــيرة القُدُسِ***يحْمى الأمين حــرارة الحـــــممِ
حجب الشّموس وسِــتْرَها غُممِ***كبساطِ سَـتْرِ القيْـظِ والجُـــــرمِ
ناجى رســــــــولَ اللهِ فطْــنَتَه***طــوْفاً بأرْجــاء الشّــِرا غُــــــيمِ
وإذا مــلاكُ الوحْىِ أنْطـــــــقه***إقْــرأْ بحــقّ النــون والقــــــــلمِ
وإذا الخلـــيلُ دعا خليلــــــــتَه***لتزمِّــلَ التّـدْثـــيرَ بالحَــــــــــذَمِ
وأتى الوريقَ بفِــتْرَةٍ عــــــــلِمَ***نامــوسَ ربِّ النــاسِ والذِّمــــمِ
فدعـا كــــِبارَ القــــوْمِ بالنّــُذُرِ***ولســانُ تقْـــوَى اللهِ والشّــــــيمِ
والنّفْسُ قدْ زادتْ مواعِـظُـــها***وبطُـهْر جسـْم العبـْدِ منْ زهــــمِ
فتآمرَ الفسّـــاقُ بالصّــــــــدْقِ***بوثيقة ِ الأشْــرافِ والحـــــــرمِ
والنّمــْلُ يقْــرِضُ دونَ سـيّدِها***لقطــيعةِ الإســلامِ والكــــــــرَمِ
وبراقُ نورِ اللهِ مُرْتحِــــــــــلا***حَمْــلا رســولَ اللـهِ بالرّحِــــــمِ
ســــيْراً لقدْسِ الرُّوحِ مُلْــــتقياً***وبأنبـــــياء اللهِ مُخْــــــــــــتتمِ
بجمــوعِ صَفْوِ اللهِ مُجْــــــتمعٌ***صلّى رســــــولُ اللـهِ بالخِـــتمِ
والصّخْرُ يعْلو خلْفَ مشْـــهَدِهِ***بِوُقــوفِهِ فى الجــوِّ مُنْفـــــــطِمِ
عَرَجَ السّماءَ بفضْلِ خالـــــِقِهِ***وإذا بآدمَ ناظِــرَ السَّــــــــــــلمِ
وخليلَـــهُ أوْصـــاهُ بالكِــــــبَرِ***وَهَـنِ المَشــيبِ مُـلاقِـيا الهِــرَمِ
وصلاةُ فرْضِ الخَمْسِ والنّفْلِ***زادتْ ضِعافَ الأجْرِ والسّــــقمِ
والشّــــرْكُ إيذاءاً وبالفِصَــــمِ***هَجَرَ الهُدى ليْلا منَ الظّـــــــلَم
وعِـنايَةُ الهـادى تُسَــــــــا نِدهُ***وبِقُـوّةِ الرّحـمنِ مُعْـتصـــــــــمِ
الشِّـرْكُ يشْــدو الرّحْل مُنْتقِـماً***والصّــدْقُ ســتْرا أســفل الأكَمِ
فَيُداعِـبُ الصِّــــــــديقَ قَوْلـَتـَهُ***مابالــُنا والرّبُ بالعِصــــــــــَمِ
لا تخْـشَ غـيْرَ اللـهِ منْ أحــــدٍ***وادْعــو الإلهَ مُثـَـبِّتَ الهــــممِ
واشْـدو يقـينَ الحــقِّ مُنْطَـــلِـقاً***بالله ربِّ النّاسِ مُحْــــــــــتكمِ
فإذا بنــوقِ الرّحْــــــــلِ باركةً***بقُــباءِ أرْضِ الطّـهْرِ والحــرمِ
وبنــاءُ بيتِ اللــهِ يعْـــــــــتَمِرُ***بصلاةِ جَمْعِ العُرْبِ والعجــــم
ثانى المســاجِـدِ آتِ مكــانَتِـــهِ***تفْضيلُ ربِّ الخلْقِ والعِظَـــــم
ولِوِحْـدةِ الأحْــزابِ والسَّــــلمِ***جُمِعَ الورى حُـبًّا على الرّحـــمِ
فتعـاهُـــدَ الجــيرانِ مُنْهَـــدِمًا***والعهْدُ صيغةُ كُلِّ مُعْـــــــــتَزمِ
والنَّصْرُ بدْرَ الدّين مُنْتَصِـــراً***برباطِ صِدْقِ الدِّينِ والحــــــكمِ
وقِتالُ لَيْثُ اللـهِ مُنْصــــــــَرِمٌ***برِؤسِ فَسّاقِ الغَـوى صِـــــرَمِ
فلِبَيْــــعةُ الرِّضْوانِ جامــــعةٌ***أسُسُ القِـيامِ لِدَوْلـةِ القِـــــــــيَمِ
النَّاسُ فيها سـَــواءُ والنُّظُـــــمِ***دُســْتورُها القــرآنُ بالقســــمِ
ولفَــتْحِ مكـــةَ آيــةُ التَّقْـــــوى***بالعَـفْوِ صَــفْحًا شِــيمَةُ الكـرمِ
نادوا بفِعْلِ السَّـــبْقِ صـــاحِبَهُ***وأخَ الكريمِ عزيمةَ الهــــــــمَمِ
ووِداعُ حِــــــــجُّ البيتِ أوْرَدَهُ***بشــعائِرِ الحُــجَّاجِ والنُّظُـــــــمِ
والنَّفْسُ طَـْمأنةُ الهــدى خِــتَمِ***لِرِجـوعِ رَوْحِ النّـُورِ والشِّـــيَمِ
ولربِّــها تَرْضــَى مُعَظِّـــــمةً***وبكَــوْثَرِ الأنْهــارِ والنِّعِـــــــــمِ
هِـبَة الكـرِيمِ تَحِــيَّةُ العـَــــزْمِ***بشـــفاعَةِ الإســلامِ والسَّــــــلَمِ
صَلُّواعلى خَيْرَ الورى عِـظَمِ*** قَـبَسٌ بنــورِ اللـهِ مُعْـــــــتَصِـمِ
الشاعر/عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
مصر العربية – المحلة الكبرى


عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2010, 05:49 PM   رقم المشاركة : [4]
عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
عضو
 
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
افتراضي مولد رسول الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح مشاهدة المشاركة


قصيدة/نهج البردة
فى مدح سيدى رسول الله صلى الله عليه وسلم
للشــــاعـر/عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح

صلواتُ ربِّ الحــــــلِّ والحرمِ***مَـدْحـــا بخـــير الخــلْق كلــــهمِ
وسلامُ صدْق الحــــق منْ قِــدَمِ***لشريفِ عُرْبِ الضّادِ والعـَجــمِ
حُسْنُ الجمالِ أضـــــاء وجْـنته***وبنور عِـلــــم اللــه والتـّـمــــمِ
والحُسْنُ جيدَ الزّهْـو مبْتســــــمٌ***خلُـقٌ وصُنْعُ الله مُسْـــــــــتقـمِ
أدبُ الجليلِ وحُسْــــنه الكلـــــم***نُطْــقُ الإلــه وجــارىَ القـــــلمِ
وحْىُ الســـماء وعلــمه الأبدى***جعــل الحبـيب مفـضّـَلَ الأمــمِ
عَلَمَ الهُدى زادتْ محاســـــــِنُهُ***أنْقى قلــوبَ الطُّهْـرِ والعـــــــلمِ
جعل التُّقى يعْــلو على القـــمم***والنور يســـطع هــادىَ الأكـــمِ
هــام الرِّعــاءُ تأمُّــلا فِكَـــــــرُ***ونقـاءُ غُسـْل الصّـدْر محتـشـــم
وجمالُ نورِ اللهِ قد وُضِـــــــعا***بفُــؤادِ صِــدْقِ النورِ والحكـــــمِ
وســحابُ رحْـلٍ ذى مكـــارِمِهِ***بغطـاء ظِـلِّ الرّكْـبِ والجـــــــهمِ
فأظَلّ درْب مســـــــيرة القُدُسِ***يحْمى الأمين حــرارة الحـــــممِ
حجب الشّموس وسِــتْرَها غُممِ***كبساطِ سَـتْرِ القيْـظِ والجُـــــرمِ
ناجى رســــــــولَ اللهِ فطْــنَتَه***طــوْفاً بأرْجــاء الشّــِرا غُــــــيمِ
وإذا مــلاكُ الوحْىِ أنْطـــــــقه***إقْــرأْ بحــقّ النــون والقــــــــلمِ
وإذا الخلـــيلُ دعا خليلــــــــتَه***لتزمِّــلَ التّـدْثـــيرَ بالحَــــــــــذَمِ
وأتى الوريقَ بفِــتْرَةٍ عــــــــلِمَ***نامــوسَ ربِّ النــاسِ والذِّمــــمِ
فدعـا كــــِبارَ القــــوْمِ بالنّــُذُرِ***ولســانُ تقْـــوَى اللهِ والشّــــــيمِ
والنّفْسُ قدْ زادتْ مواعِـظُـــها***وبطُـهْر جسـْم العبـْدِ منْ زهــــمِ
فتآمرَ الفسّـــاقُ بالصّــــــــدْقِ***بوثيقة ِ الأشْــرافِ والحـــــــرمِ
والنّمــْلُ يقْــرِضُ دونَ سـيّدِها***لقطــيعةِ الإســلامِ والكــــــــرَمِ
وبراقُ نورِ اللهِ مُرْتحِــــــــــلا***حَمْــلا رســولَ اللـهِ بالرّحِــــــمِ
ســــيْراً لقدْسِ الرُّوحِ مُلْــــتقياً***وبأنبـــــياء اللهِ مُخْــــــــــــتتمِ
بجمــوعِ صَفْوِ اللهِ مُجْــــــتمعٌ***صلّى رســــــولُ اللـهِ بالخِـــتمِ
والصّخْرُ يعْلو خلْفَ مشْـــهَدِهِ***بِوُقــوفِهِ فى الجــوِّ مُنْفـــــــطِمِ
عَرَجَ السّماءَ بفضْلِ خالـــــِقِهِ***وإذا بآدمَ ناظِــرَ السَّــــــــــــلمِ
وخليلَـــهُ أوْصـــاهُ بالكِــــــبَرِ***وَهَـنِ المَشــيبِ مُـلاقِـيا الهِــرَمِ
وصلاةُ فرْضِ الخَمْسِ والنّفْلِ***زادتْ ضِعافَ الأجْرِ والسّــــقمِ
والشّــــرْكُ إيذاءاً وبالفِصَــــمِ***هَجَرَ الهُدى ليْلا منَ الظّـــــــلَم
وعِـنايَةُ الهـادى تُسَــــــــا نِدهُ***وبِقُـوّةِ الرّحـمنِ مُعْـتصـــــــــمِ
الشِّـرْكُ يشْــدو الرّحْل مُنْتقِـماً***والصّــدْقُ ســتْرا أســفل الأكَمِ
فَيُداعِـبُ الصِّــــــــديقَ قَوْلـَتـَهُ***مابالــُنا والرّبُ بالعِصــــــــــَمِ
لا تخْـشَ غـيْرَ اللـهِ منْ أحــــدٍ***وادْعــو الإلهَ مُثـَـبِّتَ الهــــممِ
واشْـدو يقـينَ الحــقِّ مُنْطَـــلِـقاً***بالله ربِّ النّاسِ مُحْــــــــــتكمِ
فإذا بنــوقِ الرّحْــــــــلِ باركةً***بقُــباءِ أرْضِ الطّـهْرِ والحــرمِ
وبنــاءُ بيتِ اللــهِ يعْـــــــــتَمِرُ***بصلاةِ جَمْعِ العُرْبِ والعجــــم
ثانى المســاجِـدِ آتِ مكــانَتِـــهِ***تفْضيلُ ربِّ الخلْقِ والعِظَـــــم
ولِوِحْـدةِ الأحْــزابِ والسَّــــلمِ***جُمِعَ الورى حُـبًّا على الرّحـــمِ
فتعـاهُـــدَ الجــيرانِ مُنْهَـــدِمًا***والعهْدُ صيغةُ كُلِّ مُعْـــــــــتَزمِ
والنَّصْرُ بدْرَ الدّين مُنْتَصِـــراً***برباطِ صِدْقِ الدِّينِ والحــــــكمِ
وقِتالُ لَيْثُ اللـهِ مُنْصــــــــَرِمٌ***برِؤسِ فَسّاقِ الغَـوى صِـــــرَمِ
فلِبَيْــــعةُ الرِّضْوانِ جامــــعةٌ***أسُسُ القِـيامِ لِدَوْلـةِ القِـــــــــيَمِ
النَّاسُ فيها سـَــواءُ والنُّظُـــــمِ***دُســْتورُها القــرآنُ بالقســــمِ
ولفَــتْحِ مكـــةَ آيــةُ التَّقْـــــوى***بالعَـفْوِ صَــفْحًا شِــيمَةُ الكـرمِ
نادوا بفِعْلِ السَّـــبْقِ صـــاحِبَهُ***وأخَ الكريمِ عزيمةَ الهــــــــمَمِ
ووِداعُ حِــــــــجُّ البيتِ أوْرَدَهُ***بشــعائِرِ الحُــجَّاجِ والنُّظُـــــــمِ
والنَّفْسُ طَـْمأنةُ الهــدى خِــتَمِ***لِرِجـوعِ رَوْحِ النّـُورِ والشِّـــيَمِ
ولربِّــها تَرْضــَى مُعَظِّـــــمةً***وبكَــوْثَرِ الأنْهــارِ والنِّعِـــــــــمِ
هِـبَة الكـرِيمِ تَحِــيَّةُ العـَــــزْمِ***بشـــفاعَةِ الإســلامِ والسَّــــــلَمِ
صَلُّواعلى خَيْرَ الورى عِـظَمِ*** قَـبَسٌ بنــورِ اللـهِ مُعْـــــــتَصِـمِ
الشاعر/عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
مصر العربية – المحلة الكبرى



قصيدة/ مولد الهدى صلى الله عليه وسلم
للشاعر /عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
ولد الهدى فإذا السماء ضيـــاء***وتزينت سمش الضحى وسناء
واذا النجوم تلألأت وبهــــــــاء***لمواكب الركب العلا وصـــفاء
وإذا القيود تغلغلت وقفــــــــــال***وتأوّهت جان السماع شـــقاء
بشهاب رصد لاحق وقتــــــــــال***فإذا سميع هام نال جـــــــزاء
وحريق نيزك دامر وهـــــــــلاك***قدخصه الرحمن حين يشـــاء
وإوان كسرى صدعت وحـــطام***ورجال نار عابدون بكـــــــاء
عدمــــــت رمــاد مابهــا وزوال***حطّّت بها ريح الصبا فهـــناء
فيل أتى بجيوشـــــــــــــــه وقناة***يبغون هدم الكعبة وخـــــفاء
رد المكيد بغيظــه وضـــــــــلال***طير أبابيل الحـــــــــجار بلاء
هتكت بما حشـــــدو لها ورماح***وتحية لرســــــــــــولنا وثناء
زكى الصدور نقية وصــــــــفاء***صار الفؤاد بطـــــهره ونقاء
حيراءغار المعجزات هــــــبات***نور يزكيه الفضــــــــا وجلاء
ثور التخفى آمن وخـــــــــــفاء***هبط الأمين به خـــــفا ورداء
رقص المحب تحية وغـــــــناء***لما دنا ركب الأمين ضـــــياء
طلع السناء بيثرب وبهـــــــاء***هام المحب لطلعه وهـــــــناء
آخ الرسول بفضــله وثـــــــناء***جعل القلوب أليفة وإخــــــاء
والماء ينضح شــــــاديا وزلال***وأصابع الأيدى تفى وسخاء
شق الهلال مســـــــبحا ورواء*** ومن الكمام خروجه وعلاء
وغزالة تشــــــــكو ربط عناق***وصغارها يبكونها وعـــــناء
فعفا الرسول معاهدا لتعــــــود***بعد الرضاع لعهده وقضـــاء
فى مدح أنوار الهدى وهــــيام***عادت تناشد حبها وغـــــناء
نور تجلى فى الضياء مسـبحا***هاد الأوادم ناجيا ووفـــــــاء
جحد العنيد بكفره وفســــــاق***وأساء أهل الشرك بل وغباء
يا من أسأت لرسمه ورعـــان***شلت يداك لما فعلت جـــــزاء
يا من أسأت برسمك السعـداء***قصفت يداك لما رسمت بغاء
حرمت عـــــيونك للرئ أنوار***كى لا ترى نورا لهاوضـــياء
تبكى صـــديدا باغت الأهداب***عما رأت من سخطها وهجاء
ما للفساق بعهـــــده مصداق***إن الفساق وأهله نكـــــــــباء
انتم مثال الشــرك فى القرآن***منكم خنازير الشرى سخطاء
بل أنت للشـــيطان عبد نفاق***والكفر ألفّ بينكم وإخــــــــاء
قرد تطاول زيله فأســـــــــاء***وجدوده قد عايروا الشــرفاء
عنه الحكا ولســــخطه لعنات***وعن السبوت عبادة وخــلاء
فالنار ذنب لمن أســــاء يقينا***من عند رب العالمين بــــلاء
فهو الرسول محمـد محمــودا***وعن الإمامة نالها وثـــــناء
من كل عيب نزّه ونقــــــــــاء***أنقى العباد سريرة وصــفاء
طوبى لمن نادى الدفاع فـداءا***وعن الرسول محبة وهـناء
صلّوا على خير التقى ونـــوال***وابعث له روح العطور نواء
صلوا على خير الورىوثـــــناء***نور الإله وفى السماء ضياء
صلوا عليه تحية وســــــــــــلام***نور الإله رسوله وســــــناء
شـــــعر /عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
مصر العربية ــــ المحلة الكبرى


عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2010, 05:51 PM   رقم المشاركة : [5]
عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
عضو
 
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
افتراضي نور الهدى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح مشاهدة المشاركة



قصيدة/ مولد الهدى صلى الله عليه وسلم
للشاعر /عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
ولد الهدى فإذا السماء ضيـــاء***وتزينت سمش الضحى وسناء
واذا النجوم تلألأت وبهــــــــاء***لمواكب الركب العلا وصـــفاء
وإذا القيود تغلغلت وقفــــــــــال***وتأوّهت جان السماع شـــقاء
بشهاب رصد لاحق وقتــــــــــال***فإذا سميع هام نال جـــــــزاء
وحريق نيزك دامر وهـــــــــلاك***قدخصه الرحمن حين يشـــاء
وإوان كسرى صدعت وحـــطام***ورجال نار عابدون بكـــــــاء
عدمــــــت رمــاد مابهــا وزوال***حطّّت بها ريح الصبا فهـــناء
فيل أتى بجيوشـــــــــــــــه وقناة***يبغون هدم الكعبة وخـــــفاء
رد المكيد بغيظــه وضـــــــــلال***طير أبابيل الحـــــــــجار بلاء
هتكت بما حشـــــدو لها ورماح***وتحية لرســــــــــــولنا وثناء
زكى الصدور نقية وصــــــــفاء***صار الفؤاد بطـــــهره ونقاء
حيراءغار المعجزات هــــــبات***نور يزكيه الفضــــــــا وجلاء
ثور التخفى آمن وخـــــــــــفاء***هبط الأمين به خـــــفا ورداء
رقص المحب تحية وغـــــــناء***لما دنا ركب الأمين ضـــــياء
طلع السناء بيثرب وبهـــــــاء***هام المحب لطلعه وهـــــــناء
آخ الرسول بفضــله وثـــــــناء***جعل القلوب أليفة وإخــــــاء
والماء ينضح شــــــاديا وزلال***وأصابع الأيدى تفى وسخاء
شق الهلال مســـــــبحا ورواء*** ومن الكمام خروجه وعلاء
وغزالة تشــــــــكو ربط عناق***وصغارها يبكونها وعـــــناء
فعفا الرسول معاهدا لتعــــــود***بعد الرضاع لعهده وقضـــاء
فى مدح أنوار الهدى وهــــيام***عادت تناشد حبها وغـــــناء
نور تجلى فى الضياء مسـبحا***هاد الأوادم ناجيا ووفـــــــاء
جحد العنيد بكفره وفســــــاق***وأساء أهل الشرك بل وغباء
يا من أسأت لرسمه ورعـــان***شلت يداك لما فعلت جـــــزاء
يا من أسأت برسمك السعـداء***قصفت يداك لما رسمت بغاء
حرمت عـــــيونك للرئ أنوار***كى لا ترى نورا لهاوضـــياء
تبكى صـــديدا باغت الأهداب***عما رأت من سخطها وهجاء
ما للفساق بعهـــــده مصداق***إن الفساق وأهله نكـــــــــباء
انتم مثال الشــرك فى القرآن***منكم خنازير الشرى سخطاء
بل أنت للشـــيطان عبد نفاق***والكفر ألفّ بينكم وإخــــــــاء
قرد تطاول زيله فأســـــــــاء***وجدوده قد عايروا الشــرفاء
عنه الحكا ولســــخطه لعنات***وعن السبوت عبادة وخــلاء
فالنار ذنب لمن أســــاء يقينا***من عند رب العالمين بــــلاء
فهو الرسول محمـد محمــودا***وعن الإمامة نالها وثـــــناء
من كل عيب نزّه ونقــــــــــاء***أنقى العباد سريرة وصــفاء
طوبى لمن نادى الدفاع فـداءا***وعن الرسول محبة وهـناء
صلّوا على خير التقى ونـــوال***وابعث له روح العطور نواء
صلوا على خير الورىوثـــــناء***نور الإله وفى السماء ضياء
صلوا عليه تحية وســــــــــــلام***نور الإله رسوله وســــــناء
شـــــعر /عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
مصر العربية ــــ المحلة الكبرى

قصيدة نور الهدى صلى الله عليه وسلم
فى ليلة الإسراء والمعــــــراج
للشاعر/عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
ياحبيب القلب عشقا واعـــتدالا***قد دعاك البدر حسنا واكــــتمالا
ياخيار جئتنا صـــدقا رســـولا***إمتلكت القلـــــب حبا وامتثــــــالا
يانبى جئتنا حســــــــنا ولينـــا***قد أتاك الله نورا وافتضــــــــــالا
انت نور للهدى يمحو الضلال***فى ربوع الأرض أسراها كمـــالا
ياأمين الصدق بالأخلاق صفوا***شدوه صدق التـّقى لبّ الجـــلالا
ياصفى الخلق أخلاقا حســــانا***قد هباك الله بالقــــــــــــرآن بـالا
يانقى من علاء القــــــوم علما***فاجتباك الله بين الخلـــــــــق آلا
ياتقى من جـــلال العلـــم نورا***من لدن العلـــم أســــــرارا نـزالا
ياكليم الظبى لطــــفا وارتحـالا***شاكيا حال الأســـى بل واعتقــالا
من حنان الأم شــــــوقا باكيات***شاديات القلـــب رفقا وارتحـــالا
دمعها يشكو فــراق البين حـينا***شوقها يغدو الهوى همسـا نوالا
ناطقات الســـــــــم شـاة حاكياة***لاتذقنى ياحبيبى والـجــــــــــلالا
واشــهدوا بالله حـقا لا شريكـــا***قد أتـــاه الله حـلمـا واكــــتـمــالا
وانتحاب الجزع شوقا وافتراقـا***صارفى البستان غصنا وافتضالا
والسحاب الظل يسرى كالرفيق***بين رحل الركب غُمّا بل ظــــلالا
والبعير الشارد الداعـــى جدالا***قد تداعى قسوة كــادت عضــــالا
والبراق السارى الوضاء طيرا***بين طيــات السماوات الفضـــــالا
والمـلاك الحق سبحـا فى هيـام***ينشد المقدام قد ســــــــا وامـتثالا
أنبياء الله كـــــــانوا فى انتظار***للحبيب الخاتمى شــــــــوقا مهالا
أذن الشــــــــــادى قياماللصلاة***أم جـــمع الأنبيا فضـــــــلا نــوالا
صخرة الأقداس سعيا واتصالا***خلفه سيرا تنــــــــاديه وصـــــــالا
أوقف الهادى علاها كى يراها***من يحاجيه سُرًى ليـــــــلا وجــالا
فى علاء آدم البـــــاكى ولــيدا***رحّب الهادى ســـــــلاما واعــتدالا
والتقىإدريس صفوا بالكــمال***والشفيع الصـــــدق حلـــما وابتهلا
داعيا هارون موسى واتكـــالا***عاليا بين الســـما يهــوى الجــلالا
ذاك يحى الزاكرى والتقـــــاء***بالحبيب الشـــــــافع الهادى جــمالا
والخليل الخل صدقا وابتـهاجا***دعوة ضـــــــــــوت بأكنان جــــذالا
كلم الصدق الكليم المســـتغاث***أمة ضَــــعفا قـــياما وانتحـــــــــالا
خمسة فى الأجر ضِعفاواستذادا***خصـــه بالشـــــفع ذاك الوتر نالا
طاف روح الله حول العرش حبا***والملاك الصــــدق طوّافا وجــالا
عند ســـــــدر أقدم الهادى بشيرا***والسلام الحق حياه جـــــــلالا
قد تجلى فى بــــساط الأنس نورا***عظّم المغنى ســـــلاما وابتهالا
ياحبيب كان إســــــــــراء جميلا***فاعتليت العرش حــــبا وامتثالا
ياسلام قد تجــــلى فى عـــــــلاء***حين يدنو ركب رحل وارتحالا
يارسول الحق صـــــدقا واعتدالا***يانبى الله حــــــقا واكـــــــتمالا
سلم المبدى صـــــــــــلاة وابتهالا***والملاك الحق جمعا واشتمالا
يانبى الرحمة الهــادى بشـــــــيرا***سلم المغنى ســـلاما وافتضالا
شـــــعر/عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
مصر العربية ـــ المحلة الكبرى


عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2010, 05:55 PM   رقم المشاركة : [6]
عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
عضو
 
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
افتراضي رسول الؤمنين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح مشاهدة المشاركة

قصيدة نور الهدى صلى الله عليه وسلم
فى ليلة الإسراء والمعــــــراج
للشاعر/عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
ياحبيب القلب عشقا واعـــتدالا***قد دعاك البدر حسنا واكــــتمالا
ياخيار جئتنا صـــدقا رســـولا***إمتلكت القلـــــب حبا وامتثــــــالا
يانبى جئتنا حســــــــنا ولينـــا***قد أتاك الله نورا وافتضــــــــــالا
انت نور للهدى يمحو الضلال***فى ربوع الأرض أسراها كمـــالا
ياأمين الصدق بالأخلاق صفوا***شدوه صدق التـّقى لبّ الجـــلالا
ياصفى الخلق أخلاقا حســــانا***قد هباك الله بالقــــــــــــرآن بـالا
يانقى من علاء القــــــوم علما***فاجتباك الله بين الخلـــــــــق آلا
ياتقى من جـــلال العلـــم نورا***من لدن العلـــم أســــــرارا نـزالا
ياكليم الظبى لطــــفا وارتحـالا***شاكيا حال الأســـى بل واعتقــالا
من حنان الأم شــــــوقا باكيات***شاديات القلـــب رفقا وارتحـــالا
دمعها يشكو فــراق البين حـينا***شوقها يغدو الهوى همسـا نوالا
ناطقات الســـــــــم شـاة حاكياة***لاتذقنى ياحبيبى والـجــــــــــلالا
واشــهدوا بالله حـقا لا شريكـــا***قد أتـــاه الله حـلمـا واكــــتـمــالا
وانتحاب الجزع شوقا وافتراقـا***صارفى البستان غصنا وافتضالا
والسحاب الظل يسرى كالرفيق***بين رحل الركب غُمّا بل ظــــلالا
والبعير الشارد الداعـــى جدالا***قد تداعى قسوة كــادت عضــــالا
والبراق السارى الوضاء طيرا***بين طيــات السماوات الفضـــــالا
والمـلاك الحق سبحـا فى هيـام***ينشد المقدام قد ســــــــا وامـتثالا
أنبياء الله كـــــــانوا فى انتظار***للحبيب الخاتمى شــــــــوقا مهالا
أذن الشــــــــــادى قياماللصلاة***أم جـــمع الأنبيا فضـــــــلا نــوالا
صخرة الأقداس سعيا واتصالا***خلفه سيرا تنــــــــاديه وصـــــــالا
أوقف الهادى علاها كى يراها***من يحاجيه سُرًى ليـــــــلا وجــالا
فى علاء آدم البـــــاكى ولــيدا***رحّب الهادى ســـــــلاما واعــتدالا
والتقىإدريس صفوا بالكــمال***والشفيع الصـــــدق حلـــما وابتهلا
داعيا هارون موسى واتكـــالا***عاليا بين الســـما يهــوى الجــلالا
ذاك يحى الزاكرى والتقـــــاء***بالحبيب الشـــــــافع الهادى جــمالا
والخليل الخل صدقا وابتـهاجا***دعوة ضـــــــــــوت بأكنان جــــذالا
كلم الصدق الكليم المســـتغاث***أمة ضَــــعفا قـــياما وانتحـــــــــالا
خمسة فى الأجر ضِعفاواستذادا***خصـــه بالشـــــفع ذاك الوتر نالا
طاف روح الله حول العرش حبا***والملاك الصــــدق طوّافا وجــالا
عند ســـــــدر أقدم الهادى بشيرا***والسلام الحق حياه جـــــــلالا
قد تجلى فى بــــساط الأنس نورا***عظّم المغنى ســـــلاما وابتهالا
ياحبيب كان إســــــــــراء جميلا***فاعتليت العرش حــــبا وامتثالا
ياسلام قد تجــــلى فى عـــــــلاء***حين يدنو ركب رحل وارتحالا
يارسول الحق صـــــدقا واعتدالا***يانبى الله حــــــقا واكـــــــتمالا
سلم المبدى صـــــــــــلاة وابتهالا***والملاك الحق جمعا واشتمالا
يانبى الرحمة الهــادى بشـــــــيرا***سلم المغنى ســـلاما وافتضالا
شـــــعر/عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
مصر العربية ـــ المحلة الكبرى


قصيدة( رسول المؤمنين)
( صلى الله عليه وسلم)
يانبى المؤمــــــــــــنين***يارســول العالـــــمين
أنت صدق لا قــــــنوط***رغم انف المغرضين
أنت جــاه انت نـــــــور***أنت هــــدْىُالمـهتدين
فى منامى جئت حلــمى***كنت أبهى الحاضرين
ياسلام قد تجــــــــــــلى ***حـــين نادانى الأمين
واصلاة تابعـــــــــــتنى***من يديه بالحــــــــنين
أنت حبى.أنت شـــدوى**أنت تاج المرســــــــلين
قد هباك الله نهـــــــــرا ***كوثراعذب المعـــــين
بل هدَى سبْعٌ مــــــثانى***فى كتاب المتــــــــقين
تلك آيات الكــــــــــــريم***رحمــــة الهادى يقين
واقـــــــــــــــتران بالإله***فى نـــــــداء القـائمين
يارفـــــــــــيقى أين منى***طالما يشـــــدو الأنين
طالما يشــــــــدو الفساق***عنوة بين القـــــــرين
هل ترى للجــــــهل علم***هل ترى للكــــفر دين
يارفــــاقٌ صــــــادقون***أين حــق العابـــــــدين
كم رجــــــال بايعــــوه***بالدفاع واعــــــــــــدين
بانتصار الحــــــق يوما***فاللقا ســـــــــهل ولـين
بالرماح الهند نصـــــْلا***قاطع الكحـــــلى الوتين
جاهدوا الغل الألـــــــيم*** ملّت الكفر الدفـــــــين
لا نعـــــــــادى أى قوم***تلك آيات المبـــــــــــين
ربنا رحمــــــــاك عفوا***هب لنا حــــبل مــــتين
فاستجب شدو الأمـانى***أنت رب الســــــــاجدين
أنت عونى أنت جاهى***انت مولى التائـــــــــبين
ربنا نشدوك صــــــدقا***هب لنا حصن حصـــين
ِشــــــــــعر/عبدالرحمن توفيق


عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2010, 05:57 PM   رقم المشاركة : [7]
عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
عضو
 
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح إرسال رسالة عبر Skype إلى عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
افتراضي صدق اليقين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح مشاهدة المشاركة


قصيدة( رسول المؤمنين)
( صلى الله عليه وسلم)
يانبى المؤمــــــــــــنين***يارســول العالـــــمين
أنت صدق لا قــــــنوط***رغم انف المغرضين
أنت جــاه انت نـــــــور***أنت هــــدْىُالمـهتدين
فى منامى جئت حلــمى***كنت أبهى الحاضرين
ياسلام قد تجــــــــــــلى ***حـــين نادانى الأمين
واصلاة تابعـــــــــــتنى***من يديه بالحــــــــنين
أنت حبى.أنت شـــدوى**أنت تاج المرســــــــلين
قد هباك الله نهـــــــــرا ***كوثراعذب المعـــــين
بل هدَى سبْعٌ مــــــثانى***فى كتاب المتــــــــقين
تلك آيات الكــــــــــــريم***رحمــــة الهادى يقين
واقـــــــــــــــتران بالإله***فى نـــــــداء القـائمين
يارفـــــــــــيقى أين منى***طالما يشـــــدو الأنين
طالما يشــــــــدو الفساق***عنوة بين القـــــــرين
هل ترى للجــــــهل علم***هل ترى للكــــفر دين
يارفــــاقٌ صــــــادقون***أين حــق العابـــــــدين
كم رجــــــال بايعــــوه***بالدفاع واعــــــــــــدين
بانتصار الحــــــق يوما***فاللقا ســـــــــهل ولـين
بالرماح الهند نصـــــْلا***قاطع الكحـــــلى الوتين
جاهدوا الغل الألـــــــيم*** ملّت الكفر الدفـــــــين
لا نعـــــــــادى أى قوم***تلك آيات المبـــــــــــين
ربنا رحمــــــــاك عفوا***هب لنا حــــبل مــــتين
فاستجب شدو الأمـانى***أنت رب الســــــــاجدين
أنت عونى أنت جاهى***انت مولى التائـــــــــبين
ربنا نشدوك صــــــدقا***هب لنا حصن حصـــين
ِشــــــــــعر/عبدالرحمن توفيق
ق

قصيدة /صدق اليقين
للشاعر عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
دار الزمان ببحـثه اســـــــتدلالا***وعن اليقــين يراود الأقـــــــوالا
يدعو الهدى والنور جاء سـلاما***يهدى العصاة لهديه وفضــــــالا
والصدق جـاء مصدقا تبيــــــانا***إشراقه ملأ القــلوب جــــــــلالا
ويلى على زمن الفضال عضالا***لمهابة الجهّال صار نكـــــــــالا
يبكى زمان الرّق واســـــــتقلالا***لعناد أهل الفسق هام وصـــــالا
بجهالة تعْمى الفــــؤاد ضــــلالا***بعدا عن الدين الحنيف فعـــــالا
ودفاع إثـْم باغيا وفصـــــــــــالا***لتبرّج الأتراب عـدّ جمــــــــالا
يشدوا السّـــفور مناجيا وصّــالا***ظنًّا به صدق التـّقى أوصـــــالا
يدعو التبرّج زينــة وجمـــــــالا***بمحاسن الأسـياد لام رجــــــالا
يا ذا الحجا زيْفا أطعْـت هــواك***تشْـدو العرا جيدا لها وســـــمالا
فدع الحجاب وشأنه الوصّــــال***إمسى الحجاب لسترة وكمـــــالا
ليس الكســاء بدونـه هــــــنداما***صار التحــلّى بالكــرام نـــــوالا
إن كنت تشدو جيدها إصــلاحا***أترابها ســـتـْرا بــدت أزيــــــالا
أتريد عرْض الغانيات لباســـــا***حاجيتها وعن السّـفور جـــــدالا
وتمرّد الفـتيات بـاء نكـــــــــالا***لمديح حــب الذات كاد جـــــهالا
وسـريرة الراوى هوت أمــثالا***ترْجو الأجـنـّة نسلها وعـضــــالا
فدعت سواد الأسعدى وثنـــــيا***هى بالجحود تشـيّعا وهــــــــزالا
تبْغى إماء الإرْث حقّ الجـــور***عدْل الهوى ساوى الرجال كمالا
أم بسـدس أو بثلــث أخــــــــت***ولحــــــقها قـد زادهــا أنــــــوالا
وكزوجــة ثمْــن..وربــــع دون***طفْـل فقـد ترث المقــام جمـــــالا
وبعـمّــة ثلــثان حــــــق الإرث*** تعْصيبها شـرْع التـّـقى إجـــلالا
تلك الحـــقوق تنـــالها إكمــــالا***بشــريعة الرّحمن صار عِـمــالا
إن كان رقّ البين هـــام نفــــاق***إنّ الحــــرائر بيــننا إفضــــــالا
إن الفســـوق لإهـلــــه ألــــوان***ورياء قـــوم ســـادة أزجـــــــالا
لعـنيــد حــب الغانيات هــــــيام***وعـناد شــيطان الهـوى أشــكالا
فالنحـت ذاك طباع قـوم فسـوق***قـدما تناوب للسـجود رجـــــــالا
دون الإله مقــربين ســــــجودا***عــظم الفسـوق مناوءا وضــلالا
يامن تنادى بالســفور كمـــــالا***مرضى القلـوب وبالجمال خـبالا
يامن تحاكى بالســــفور جمـالا***ماللكســـا دون الحجاب جمـــالا
يامن تنافق بالعقود وصــــــولا***ماللرّقى دون التـّقى أوصــــــالا
عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح
مصر العربية ـ المحلة الكبرى


عبدالرحمن توفيق عبدالفتاح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2010, 06:57 PM   رقم المشاركة : [8]
على الشامى
إداره الموقع
الصورة الرمزية على الشامى
 
افتراضي

حسبي الله ونعم الوكيل يا شويه كفرة

صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم


التوقيع:


على الشامى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2010, 10:27 AM   رقم المشاركة : [9]
احمد مختار
مشرف عام
الصورة الرمزية احمد مختار
 
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى احمد مختار
افتراضي

مشكور عالخبر


التوقيع:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
احمد مختار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اليوم السابعتتطاول, يشسيصثضقي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية