« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: قراءة فى مقال الحكمة الإدارية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث البرمجة اللغوية العصبية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب فقه الواقع (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأربعون الكيلانية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب فيض المعين على جمع الأربعين (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب البغال2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الغرر في فضائل عمر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب البغال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأشْرِبَة2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأشْرِبَة (آخر رد :رضا البطاوى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-17-2012, 01:07 PM
محمد زنادة محمد زنادة غير متواجد حالياً
مشرف عام
 

Post "اخبار اليوم" عازوري: بن علي مستعدّ للتنازل عن ممتلكاته

عازوري: بن علي مستعدّ للتنازل عن ممتلكاته



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


قال المحامي اللبناني أكرم عازوري، أن الرئيس التونسي السابق، زين العابدين بن علي، أبدى استعداده للتنازل عن ممتلكاته في سويسرا لمصلحة الدولة التونسية.

وأضاف محامي بن علي، في بيان له، أنه أجرى مفاوضات مع الحكومة السويسرية عبر سفيرتها في لبنان، وانه أطلعها على مشروع رسالة إلى وزارة الخارجية السويسرية فيها «أرجو أن تأخذوا علماً أن موكلي يتنازل لصالح الدولة التونسية عن كل الممتلكات والموارد المزعوم وجودها على الأراضي السويسرية، والمزعوم أنها عائدة للرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي».

من جهة أخرى، واصل الإسلاميون الحاكمون في تونس، مؤتمرهم لليوم الخامس، إذ لم تسمح مناقشاتهم الحامية في بعض الأحيان بالتوصل إلى توافق عام حول الدستور المقبل الذي يشكل قضية أساسية.
وأجرى المندوبون البالغ عددهم ،1103 الاثنين 16 يوليو، مناقشات أفضت إلى لائحة سياسية التزمت الحركة بموجبها النهج السياسي «الوسطي» و«المعتدل» ونبذ «التطرف»، وكذلك حول البرنامج الاقتصادي.

ويفترض ان ينتخب المندوبون البالغ عددهم نحو 1000 قيادتهم، خصوصاً رئيس الحزب، المنصب الذي يتوقع أن يحتفظ به راشد الغنوشي، أحد مؤسسي الحركة وزعيمها التاريخي، الذي اضطر إلى الإقامة في المنفى 20 عاماً في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وقال مندوبون لـ«فرانس برس» أن ثمانية مرشحين يتنافسون على المنصب هم شخصيات تاريخية في الحركة، وبين هؤلاء وزير الداخلية علي العريض، وصادق شورو وصلاح كركر اللذان أسهما في تأسيس «النهضة»، وكذلك عبد الفتاح مورو الذي استبعد من الحركة في بداية التسعينات وتصالح مع الغنوشي خلال المؤتمر.

وعلى شبكات التواصل الاجتماعي يسخر تونسيون من المؤتمر الذي يتم إرجاء اختتامه ويقارنه بعضهم باجتماع الكرادلة لانتخاب البابا.

وكتب احدهم «هل مازلنا ننتظر الدخان الأبيض؟». وتشكل حركة النهضة تحالفاً حاكماً مع حزبي «المؤتمر» و«التكتل» (يسار الوسط).

المصدر: نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اخبار اليوم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية