« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: نقد كتاب المذكر والتذكير لابن أبي عاصم (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم السندات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة كتاب فى أحاديث القصاص لابن تيمية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الرسالة الجديدة لسومرز 3 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الرسالة الجديدة لسومرز 2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد الرسالة الجديدة لسومرز 1 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب الرسالة الذهبية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم شراء أسهم الشركات (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب آداب المواكلة للغزى (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم استعمال مياه الصرف الصحي (آخر رد :رضا البطاوى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-22-2018, 03:47 AM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب30 سنة على رأفت الهجان

رأفت الهجان من المسلسلات القريبة لقلبى وقلوب المصريين جميعاً فهذا المسلسل من الأعمال العظيمة التى جعلتنا جميعاً نلتف حول الشاشة فى صمت وترقب تعصف بنا مشاعر مختلفة من الفخر والانبهار والدهشة والحب وكيف لا ونحن نرى بطولة مجسمة أمامنا من بطولات جهاز المخابرات العامة المصرية لبطل مصرى استطاع اختراق المجتمع الإسرائيلى ووصل إلى أعلى القيادات السياسية والأمنية به ورغم مرور 30 سنة على هذا العمل العظيم إلا أنه سيظل علامة مميزة من علامات الدراما التليفزيونية المصرية والعربية.


ولعلنا تحدثنا فى مقالات سابقة عن هذا العمل العظيم وكواليسه فكم كنت سعيد الحظ بعملى مساعد مخرج مع المخرج الكبير يحيى العلمى فى هذا المسلسل الذى حظى باهتمام كبير من التليفزيون ووزارة الإعلام والمخابرات العامة فكل الجهات المعنية تعاونت ليظهر هذا العمل الفنى بالشكل اللائق لحجم وقيمة هذه الملحمة الوطنية التى جسدها السيد رفعت الجمال على أرض الواقع وجسدها العبقرى الفنان الكبير محمود عبدالعزيز رحمه الله فى هذا المسلسل وصاغ أحداثها الكاتب الكبير الأستاذ صالح مرسى وأمتعنا الموسيقار الكبير عمار الشريعى بالموسيقى الخاصة بهذا المسلسل التى دغدغت حواسنا وألهبت مشاعرنا وترجمت هذه الموسيقى ما تفيض به مشاعرنا من حب لهذا الوطن ومازلت أذكر إلى الآن تفاصيل كل جلسة بروفة وتفاصيل كل مشهد من مشاهد هذا العمل العظيم وقفشات الفنان الجميل والكبير محمود عبدالعزيز الذى أطلق علىَ اسم شخصية موجودة فى المسلسل تسمى «جدعون شبطاى» لأننى كنت من أقوم بتحفيظه الدور وأنا الذى أشبط فيه وأقعد أزن عليه بالبلدى من أجل الملابس والإكسسوارات والراكورات وغيره.

صنع هذا المسلسل حالة من الألفة والتآخى بين كل فريق العمل من إخراج وديكور وتصوير وممثلين فكم كانت سعادتنا أيام التصوير ونحن نفطر إفطارا جماعيا مشتركا على فول وطعمية فى أوردر يبدأ الساعة 6-7 صباحاً.. لم ينظر أحد كم سيتقاضى من أجر فالهدف كان أنبل من أى قيمة مادية ولعلنى أذكر أن بطل العمل الفنان الكبير محمود عبدالعزيز فى الفترة التى كان ينتج فيها التليفزيون المصرى وقطاع الإنتاج مسلسل رأفت الهجان كان أجره فى القطاع الخاص مرتفعا جداً وكان معروفا أنه من أعلى الأجور فى السوق، لكن المدهش أن والدى رحمه الله السيناريست والمنتج الكبير ممدوح الليثى رئيس قطاع الإنتاج عندما اتفق معه على أجره فى المسلسل لم يضع الأستاذ محمود عبدالعزيز أى شروط، ولم يضع أى أرقام.

والمفاجأة أن أجره كان قليلاً جداً وزهيداً فلم يسأل كم أجره بقدر ما كان كل همه أن يقدم عملاً يخدم به وطنه.. الفن رسالة ومسلسل رأفت الهجان رغم مرور ثلاثين عاماً مازال وسيظل نموذجا مكتمل الأركان للرسالة الفنية الهادفة والصادقة ومازال مسلسل رأفت الهجان إلى يومنا هذا يقدم رسالته إلى شبابنا وأولادنا فى حب هذا الوطن والتضحية من أجله بكل ما هو نفيس وغالٍ.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية