العودة   الموقع الرسمي للاعلامي الدكتور عمرو الليثي > عن عمرو الليثي > مقالات عمرو الليثي
« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: برنامج واحد من الناس لقاء مع الفنان تامر حسنى (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 14-12-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 9-12-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي8-12-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 7-12-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي 24-11-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج واحد من الناس لقاء مع الفنانة سمية الألفي (آخر رد :على الشامى)       :: قناة النهار برنامج واحد من الناس مع د عمرو الليثي17-11-2019 (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب منع فيلم الكرنك.. بين نجيب محفوظ ويوسف السباعي (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب الكرنك بين الرئيس والوزير (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-10-2019, 02:28 PM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور الليثي يكتب دكتور حاتم وخطة الخداع الاستراتيجي في حرب أكتوبر

بنت إسرائيل استراتيجتها العسكرية على أساس الردع السياسى والعسكرى لمصر وباقى الدول العربية، لخلق الإحساس لديها بالعجز عن اتخاذ قرار الحرب، والعجز الأكبر عن تنفيذ ذلك القرار، ومن هنا كان لا بد من عمل يهدم النظرية الأمنية الإسرائيلية فكانت خطة الخداع الاستراتيجى. وعلى المستوى الإعلامى لا يستطيع أحد أن ينكر الدور الرائع للإعلام المصرى في حرب السادس من أكتوبر فقد نجح في خداع الإسرائيليين بأن المصريين ليس لديهم النية لخوض حرب وأن القيادة السياسية ليس لديها ما تفعله سوى تخدير الشعب. وفى الواقع أن دكتور عبدالقادر حاتم وزير الإعلام المصرى آنذاك وضع خطة عمل هدفها التعتيم على الجميع وخداع أجهزة مخابرات العدو إلى أن انطلقت شرارة الحرب وسجلنا انتصارا ساحقا سيظل يذكره التاريخ. ولقد تشرفت بمقابلة ومحاورة السيد الدكتور عبدالقادر حاتم حول هذا الفترة المهمة في تاريخ الشعب المصرى لإلقاء الضوء على دور الإعلام في حرب أكتوبر وسألته:



- في الحقيقة أن الرئيس السادات طلب منى وضع خطة إعلامية للتعامل مع إسرائيل، وسألنى إذا كنت سأستطيع تحمل المسؤولية أم لا، وبرغم تحذيرات أصدقائى لى إلا أننى قبلت المهمة وأوضحت للرئيس أن أسلوب التعامل مع إسرائيل يجب أن يتغير ويجب أن نعلم كل شىء عنهم، عما يكتبونه وينشرونه، ولهذا ترجمت كل الكتب الإسرائيلية المهمة وكتبت مقدمة لها قلت فيها «يا ديان تقول إن العرب لا يقرأون ولكن العرب يقرأون ويفهمون ولنا موعد قريب معك». وبدأنا نغير من استراتيجية التعامل مع إسرائيل وطالبت بتغيير نغمة أننا سنلقى إسرائيل في البحر وأننا سنعلمها وسنعطيها درسا مثلما كان يحدث في عام ٦٧، وضرورة أن نظهر وكأننا جثة هامدة وكل أملنا هو حل المسألة بطريقة سلمية، ونطالب بتنفيذ قرار ٢٤٢ وجميع قرارات الأمم المتحدة، بمعنى (مش ناويين نحارب). وبدأنا سياسة التخدير الإعلامى لهم فكنا نقوم من فترة لأخرى بتسريب المعلومات عن التعبئة في صفوف الجيش المصرى فتقوم إسرائيل هي الأخرى بالتعبئة، ولكن بعد فترة يكتشفون أنه ليس هناك تعبئة وأنهم تكلفوا ملايين الدولارات بدون داع، وتكرر هذا السيناريو مرات عديدة إلى أن أيقنوا في ٧٣ أن ما نقوم به ما هو إلا مناورة مثل سابقاتها ليقعوا في الفخ وتنجح عملية خداعهم إعلاميا.

* كيف تعامل الإعلام مع أزمة الثغرة في حرب أكتوبر؟

- خلال حرب أكتوبر كان أسلوب التعامل أساسه الصدق في نقل الأنباء، فقط نذكر الحقائق دون مبالغة، والحرب كر وفر، ولما حدثت الثغرة أبلغت أحمد إسماعيل بهذا الموضوع، وقال لى: الأول كان فيه ٦ دبابات دخلت الثغرة في الإسماعيلية. فقلت له: لماذا لا تقضون عليها؟. فقال لى: إحنا عندنا خطة خاصة لهذا ولما يزيد العدد سنضربها وسيتم التعامل معها بشكل أو بآخر. ولم أناقشه فهذة أمور عسكرية خاصة بهم ولم أدخل في التفاصيل، ولكن عندما زادت أعداد الدبابات ذكرنا كل الحقائق الخاصة بالثغرة في إعلامنا. وللحديث بقية.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاستراتيجي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 6 ( الأعضاء 0 والزوار 6)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية