العودة   الموقع الرسمي للاعلامي الدكتور عمرو الليثي > عن عمرو الليثي > مقالات عمرو الليثي
« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: كلمات جذر بلغ فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر الف فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر شعر فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر أذى فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب أنا لا أكذب ولكنى أتجمل (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب عمو فؤاد (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب فى ذكرى الأستاذ (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب محمد فوزى (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب نور الشريف (آخر رد :على الشامى)       :: نقد مقال أسئلة لا يمكن للمسلمين الإجابة عليها (آخر رد :رضا البطاوى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-16-2018, 05:07 AM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب حكايات من زمن الفن الجميل (11).. فؤاد المهندس وشويكار

عرفت السينما فى تاريخها الطويل الثنائيات الناجحة التى قدمت أفلاماً أكثر من ناجحة، بدءاً بمارى كوينى وأحمد جلال وليلى مراد وأنور وجدى، ثم فاتن حمامة وعماد حمدى وشادية وكمال الشناوى وفريد الأطرش وسامية جمال، وبالطبع فؤاد المهندس وشويكار. وكما حكى لى عمى الأستاذ جمال الليثى أن الفنانة شويكار عملت فى أول ظهور لها فى فيلم من إنتاجه هو «حبى الوحيد» أمام نادية لطفى وعمر الشريف، وكان أول ما أخرج المخرج الكبير كمال الشيخ لشركته، بينما كان الفنان فؤاد المهندس نجماً من نجوم «ساعة لقلبك» أنجح البرامج الإذاعية الضاحكة الذى قدم رموز الضحك إلى الأوساط الفنية على مدى حقبات متتابعة، مثل الفنان الكبير عبدالمنعم مدبولى وأمين الهنيدى ومحمد عوض ومحمد يوسف «المعلم شكل»، وكان لفؤاد المهندس عشاق يتكاثرون يوماً بعد يوم ولم تلتفت إليه السينما إلا فى مرحلة متقدمة، وكان المخرج الكبير عز الدين ذو الفقار مؤمناً بموهبته فأسند له دورا مؤثرا وبارزا فى فيلم «الشموع السوداء»، ثم قدمه مرة أخرى فى دور مؤثر وبارز فى فيلم «بين الأطلال»، وكان موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب يتصل بالأستاذ جمال الليثى ليطلب عملاً من أعمال فؤاد المهندس مسرحية أو فيلماً ويقول له «أنا لا أستطيع أن أنام إلا بعد أن أشاهد عملا لفؤاد المهندس»، وعادة ما كان يجرى بينهما الحوار التالى كما حكى لى جمال الليثى: «أبعت لك كام ثمن شريط الفيديو؟، ولا حاجة يا أستاذ عبدالوهاب.. لا كام لازم تحدد كام؟.. عشرين جنيه بس واعتبر الشريط هدية».. عندما بدأ التليفزيون المصرى إرساله فى بداية الستينيات طلب د.عبدالقادر حاتم من غرفة صناعة السينما أن تزوده بأفلام يعرضها التليفزيون فى سهراته، وأصدرت الغرفة قراراً بعدم السماح للتليفزيون بعرض الأفلام السينمائية، ولما عرف جمال الليثى بالقرار كان لديه للتوزيع عشرة أفلام يملكها استوديو مصر فأرسلها للدكتور عبدالقادر حاتم وعرضها التليفزيون بالفعل، وقد اقتنع د.عبد القادر حاتم بمشروع تكوين فرق مسرحية تعمل على مسرح خاص سمى «مسرح التليفزيون» تعرض مسرحياتها للجماهير وتسجل كسهرات تذاع فى التليفزيون وتغطى عددا من ساعات الإرسال، وكان يدير مسرح التليفزيون الفنان الشامل الكاتب المبدع والممثل البارع والمخرج الكبير السيد بدير، وتعددت الفرق وتنوعت المسرحيات التى تقدمها من عالمية مقتبسة ومحلية اجتماعية وفكاهية ضاحكة التى صال وجال فيها كثير من نجوم «ساعة لقلبك»، وعلى رأسهم بالطبع فؤاد المهندس وعبدالمنعم مدبولى الذى أخرج «المفتش العام»، من تأليف د.رشاد رشدى، وطعمها بنجوم جدد مثل أبوبكر عزت، بجانب محمد رضا ونعيمة وصفى، ثم كانت مسرحية «السكرتير الفنى» الذى رشح لها عبدالمنعم مدبولى، فؤاد المهندس فى دور البطولة، وكانت مسرحية مأخوذة عن مسرحية فرنسية عنوانها «توباز» وسبق أن اقتبسها نجيب الريحانى، كانت المسرحية من إعداد المؤلف الكبير سمير خفاجة، وعند البحث عن نجمة تمثل دور البطولة أمام فؤاد المهندس رشح جمال الليثى شويكار، وكانت تلك هى بداية الثنائى المسرحى المتألق فؤاد المهندس وشويكار.. كانت «السكرتير الفنى» عودة للمسرح الكوميدى الناجح فى إضحاك الناس، وكان الإقبال الكبير عليها سببا فى أن يستمر عرضها لشهور بعد أن كان مسرح التليفزيون يكتفى بعرض مسرحياته لعشرة أيام فقط قبل أن ينقلها و«أنا وهو وهى» وهى المسرحية التى سجلت أول ظهور للنجم الكبير عادل إمام فى دور كاتب المحامى دسوقى وعبارته الشهيرة «بلد شهادات»، وكانت هى الأخرى من أنجح المسرحيات الضاحكة التى قدمها مسرح التليفزيون.. واستمر نجاح الثنائى المسرحى فؤاد المهندس وشويكار حتى عندما تخلى التليفزيون عن فكرة الفرق المسرحية وقام بتصفية هذه الفرق، اجتمع فؤاد المهندس وعبدالمنعم مدبولى وسمير خفاجى وكونوا فرقة الفنانين المتحدين لكى تستغل هذا النجاح إلى أقصى حد بمسرحيات مثل «سيدتى الجميلة» المأخوذة عن مسرحية جورج برنارد شو «بيجامليون» التى سبق أن قدمتها الممثلة العظيمة أودرى هيبورن أمام ركس هاريسون، وعندما انفصل فؤاد المهندس وشويكار عن الفنانين المتحدين لبعض الخلافات الإدارية والمالية أعاد فؤاد المهندس تكوين فرقته المسرحية لكى يقدم مسرحية «إنها حقاً عائلة محترمة» و«سك على بناتك».



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 02:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
جميع المشاركات والمواضيع بالمنتدى تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهه نظر الموقع
الموقع برعاية الشركة المصرية لتطبيقات الانترنت