« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: نوع جنة آدم(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: سياحة الحج (آخر رد :رضا البطاوى)       :: هل السياحة مصدر للدخل القومى؟ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: سياحات الفابات والتأمل والفضاء والأعمال (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم سياحة الموت (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم القرى السياحية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم سياحة الغوص (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم سياحة العلاج (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم سياحة الانتحار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: حكم سياحة العرى (آخر رد :رضا البطاوى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-09-2017, 08:38 AM
رضا البطاوى رضا البطاوى غير متواجد حالياً
عضو
 

افتراضي الدرأ فى القرآن

الدرأ فى القرآن
درء السيئة بالحسنة
قال تعالى بسورة الرعد
"و يدرءون بالحسنة السيئة "وضح الله أن المؤمنين يمحون بالعمل الصالح العمل الفاسد كما قال تعالى "إن الحسنات يذهبن السيئات"
درء العذاب عن المرأة
قال تعالى بسورة النور
"ويدروأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين " وضح الله للمؤمنين أن الزوجة المتهمة بالزنى يدروأ عنها العذاب والمراد يمنع عنها تنفيذ العقاب أن تشهد أربع شهادات بالله والمراد أن تحلف أربع مرات بالله إن زوجى من الكاذبين أى المبطلين فى إتهامه لى والمرة الخامسة للحلف تقول إن غضب أى "لعنة الله"على كما قال بالآية السابقة إن كان زوجى من الصادقين أى المحقين فى إتهامهم
درء الموت
قال تعالى بسورة آل عمران
"الذين قالوا لإخوانهم وقعدوا لو أطاعونا ما قتلوا قل فادرءوا عن أنفسكم الموت إن كنتم صادقين" وضح الله للمؤمنين أن المنافقين قالوا لإخوانهم وهم أصحابهم وقد قعدوا أى تخلفوا عن الذهاب عن الحرب :لو أطاعونا أى لو اتبعنا المسلمين فى القعود ما قتلوا أى ما ذبحوا فى الحرب ،وطلب الله من رسوله (ص)أن يقول لهم:فادرءوا عن أنفسكم الموت إن كنتم صادقين والمراد فامنعوا عن ذواتكم الوفاة إن كنتم محقين فى زعمكم أنكم مؤمنين ،والغرض من الرد إخبارهم أن الموت لا هروب منه بالقعود عن الحرب أو غير هذا
المدارأة فى النفس
قال تعالى بسورة البقرة
"وإذ قتلتم نفسا فادارءتم فيها والله مخرج ما كنتم تكتمون وضح الله أن بعض القوم وهم بنو إسرائيل قتلوا نفسا والمراد ذبحوا إنسانا فادارءوا فيه والمراد تحالفوا على كتمان خبر قتلهم له ووضح الله لهم أنه"مخرج ما كنتم تكتمون"وهذا يعنى مظهر الذى كنتم تخفون من قتلكم للإنسان وهذا يعنى أن الله كشف شخصيات القتلة



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 11:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
جميع المشاركات والمواضيع بالمنتدى تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهه نظر الموقع
الموقع برعاية الشركة المصرية لتطبيقات الانترنت