« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: دكتور عمرو الليثي يكتب الأسماء الحقيقية لأبطال رأفت الهجان (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب عمارة الديدى (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب الأخ الوفى (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب حكاية محمود عبدالعزيز مع «الهجان» (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب وجدت رأفت الهجان على سطوح بيت جدى «2» (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب وجدت رأفت الهجان على سطوح بيت جدى!! (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب رأفت الهجان (٢) (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج واحد من الناس لقاء مع الطفل المعجزة سعيد ابراهيم (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 31-10-2020 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 30-10-2020 (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-06-2020, 02:46 PM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب أبوزهرة

تشرفت بلقائى وحوارى مع الفنان الكبير والقدير، عبدالرحمن أبوزهرة، صاحب التاريخ الفنى العظيم، وهو مدرسة كبيرة جدًا فى الأداء التمثيلى، كما أنه مدرسة فى الأخلاقيات النبيلة. قدم أعمالًا عظيمة، مثل «رسول الإنسانية» و«الدم والنار» و«ألف ليلة وليلة» و«الوسية» و«ساعة وُلد الهدى» و«الوعد الحق»، ولم ولن ننسى دوره العظيم فى مسلسل «عمر بن عبدالعزيز»، حيث قدم شخصية الحجاج بن يوسف الثقفى، والذى قال لى إنه أعظم دور لعبه فى حياته، وليس دور الحاج إبراهيم سردينة، ولكنه يعتبر مسلسلى «عمر بن عبدالعزيز» و«لن أعيش فى جلباب أبى» من أهم أعماله التليفزيونية، كما قدم «السقوط فى بئر سبع» و«الزينى بركات» وغيرها العديد والعديد من الأعمال التليفزيونية والسينمائية والمسرحية والإذاعية المهمة.



كان يرى أن حظه كان هائلًا لتواجده فى فترة زمنية كان المسرح فيها متوهجًا بشكل غير طبيعى، خصوصًا المسرح الشعرى، والموسيقى متطورة، والفنون الشعبية كانت فى قمتها، والأدب والشعر، وكل جوانب الحياة السياسية والأدبية والاقتصادية كانت متوهجة، وكان- على حد قوله لى عن أعماله على المسرح القومى- أحيانًا يشعر بأنه يمشى على السحاب من كم تصفيق الجماهير..

تلك الجماهير الواعية التى تحدث عنها الأستاذ عبدالرحمن أبوزهرة، وحكى لى كيف أن الجمهور محب للغة العربية، ففى أحد العروض المسرحية، كان يقف الفنان الكبير الراحل عبدالله غيث يلقى مونولوجًا، لعبدالرحمن الشرقاوى، وكان طويلًا، حوالى ست صفحات، ليُفاجَأ بالجمهور بعد انتهائه من إلقائه يطالبه بالإعادة، كما لو أنهم جالسون فى حفل لأم كلثوم، وأجبروه على إعادة الإلقاء مرة أخرى.. سألته، فى حوارنا، عن قصة مرضه وسفره إلى ألمانيا، فحكى لى أنه أُصيب بمرض كان يستلزم إجراء عملية جراحية، وكان نجله «أحمد» هناك فى ألمانيا، ودخل مستشفى هايلدبيرج، وأجرى العملية هناك، وهو المستشفى نفسه الذى دخل إليه الرئيس الراحل حسنى مبارك بعد ذلك لإصابته بمرض الأستاذ أبوزهرة نفسه، وحكى لى كيف أن نجله قدم بوكيه ورد للرئيس الراحل حسنى مبارك أثناء فترة علاجه بالمستشفى، ليقوم السيد جمال مبارك بالاتصال بالأستاذ عبدالرحمن أبوزهرة وشكره على هذه اللفتة الطيبة..

ومن أصعب اللحظات التى عاشها فى حياته عندما فارقته السيدة العظيمة، التى شاركته كل حياته، زوجته الراحلة، وكان ذلك منعطفًا جديدًا فى حياته، أدام الله الصحة على فناننا الكبير، وجعله دائمًا ذخرًا للفن والفنانين وللفن الرفيع فى مصر.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية