العودة   الموقع الرسمي للاعلامي الدكتور عمرو الليثي > الأقسام العامة > القسم الاخباري
« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: برنامج واحد من الناس لقاء مع الطفل المعجزة سعيد ابراهيم (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 31-10-2020 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 30-10-2020 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 24-10-2020 (آخر رد :على الشامى)       :: قناة الحياة برنامج واحد من الناس 23-10-2020 (آخر رد :على الشامى)       :: برنامج واحد من الناس لقاء مع والد المطربة بوسي (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب محمود ياسين (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب رأفت الهجان (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب فى ذكرى ميلاد سمعة (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب حاتم وزير إعلام الحرب (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-05-2010, 07:41 PM
هند محمد محمود هند محمد محمود غير متواجد حالياً
Banned
 

افتراضي رحيل الولد الشقى «محمود السعدنى» بعد مسيرة حافلة فى بلاط صاحبة الجلالة

المصرى اليوم

رحيل الولد الشقى «محمود السعدنى» بعد مسيرة حافلة فى بلاط صاحبة الجلالة

كتب حمدى قاسم وكريمة حسن ٥/ ٥/ ٢٠١٠



رحل الكاتب الساخر محمود السعدنى، أمس، بعد رحلة حياة حافلة بالعطاء فى العمل الصحفى والسياسى، تعرض خلالها للسجن والنفى- عن عمر يناهز ٨٢ عاماً.

شارك السعدنى فى تحرير وتأسيس عدد كبير من الصحف والمجلات العربية، وشارك بفاعلية فى الحياة السياسية، فتعرض للسجن لمدة عامين فى عهد عبدالناصر بعد اتهامه بالانتماء للشيوعية عقب تسليمه رسالة من الشيوعيين السوريين للرئيس جمال عبدالناصر، خلال الفترة التحضيرية للوحدة المصرية السورية، تطالبه بالإفراج عن الشيوعيين المعتقلين أو الخروج على خطه السياسى، وتعرض السعدنى للاعتقال فى عهد السادات بعد اتهامه بالانقلاب عليه، وبقى فى السجن لمدة عامين،

وتم فصله من العمل فى مجلة «صباح الخير»، ومنعه من العمل فى أى جريدة مصرية، واضطر لمغادرة مصر فسافر إلى لبنان، وعمل فى جريدة «السفير» بأجر صحفى مبتدئ ثم سافر إلى ليبيا، ثم إلى الإمارات حيث تولى إدارة تحرير جريدة «الفجر»، وغادر إلى الكويت ليعمل بجريدة «السياسة»، وغادر إلى العراق ومنها إلى لندن، وهناك أنشأ مجلة «٢٣ يوليو»، وكان يتم تهريبها إلى مصر، وعاد من المنفى بعد وفاة السادات واستقبله الرئيس مبارك.



السعدنى
ولد السعدنى فى ٢٠ نوفمبر ١٩٢٧ بمحافظة المنوفية، وعمل فى بداية حياته الصحفية فى عدد من الصحف والمجلات الصغيرة بالقاهرة، وأثرى المكتبة العربية بنحو ٢٥ كتاباً فى المسرح والقصة وأدب الرحلات، ومن أهم كتبه «رحيل الولد الشقى» و«رحلات ابن فطوطة»، ومن المقرر أن تشيع جنازته بعد ظهر اليوم من مسجد الحامدية الشاذلية بالمهندسين.




رد مع اقتباس
قديم 05-05-2010, 07:48 PM   رقم المشاركة : [2]
سحر
مشرف
 
افتراضي

ربنا يرحمه ويغفر له

ويدخله الفردوس الاعلى

وشكرا على هذه النبذه الرائعه

عن حياته


التوقيع:
أحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه .. وننسى أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة .. فابحث عن قلب يمنحك الضوء ولا تترك نفسك رهينةللاحزان
سحر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2010, 07:50 PM   رقم المشاركة : [3]
على الشامى
إداره الموقع
الصورة الرمزية على الشامى
 
افتراضي

ربنا يرحمه يارررب


التوقيع:


على الشامى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2010, 04:18 AM   رقم المشاركة : [4]
mamado
عضو
 
افتراضي


رحم الله فقيدنا الكبير

واسكنه فسيح جناته

والهم اهله الصبر والسلوان

وعوضنا عنه خيرا


mamado غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2010, 04:28 AM   رقم المشاركة : [5]
mamado
عضو
 
افتراضي


لقد تخطانا ملك الموت اليوم الي غيرنا ، وغدا سيتخطي رقاب غيرنا الينا .. وهكذا فطوبي لمن اتعظ ووعي الدرس وعلم أن حياته الدنيا لحظات ساعات .. فالدنيا ساعة فلنجعلها طاعه .. ولا نسرف علي انفسنا ونترك حظها مم خلقنا الله له ، وننشغل بما خلقه الله لنا فنضل ونضل كثيرا .. خلقنا الله لعبادته وحده .. فعلينا التفقه وتعلم كتابه الكريم " أفلا يتدبرون القرآن ، أم علي قلوب أقفالها " .. " ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر " .. ويقول الرسول الكريم " بلغوا عني ولو آيه " ،، ويقول رب العباد " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " .... ليعبدون ليعبدون ليس ليرقصون ولا ليلعبون ولا يتمايلون وعلي أنفسهم يضحكون وللشيطان يرضونه بما حرم الله من دشوش وغشوش .. فلنتقي الله جميعا ولنعود الي ما أمرنا به الله ورسوله ، ولنبتعد عما نهانا الله عنه ورسوله .. والله من وراء القصد .. رحم الله موتانا وموتي المسلمين أجمعين .. آمين




الله يرحمك ياعم محمود ياسعدنى والله خسرناابن بلدجدع بيحب بلده مصر كلها بتدعيلك بالرحمه وشد حيلك ياحاج صلاح الدوام لله


mamado غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مسيرة, الجلالة, السعدنى», الشقى, الولد, بلاط, حافلة, رحيل, صاحبة, «محمود


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية