العودة   الموقع الرسمي للاعلامي الدكتور عمرو الليثي > عن عمرو الليثي > مقالات عمرو الليثي
« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: كلمات جذر مهن فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر ملء فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب البارع في إقطاع الشارع (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر مئة فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: شرب الدخان (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر مور فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر ميد فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر ميز فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر ميل فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)       :: كلمات جذر موج فى القرآن (آخر رد :رضا البطاوى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-04-2018, 04:57 AM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب حكايات من زمن الفن الجميل (14) أنور وجدى وليلى مراد

كانت العلاقة التى تربط عمى المنتج الكبير جمال الليثى والأستاذ وجيه أباظة علاقة قوية، وتربطهما ذكريات زاخرة بالمشاعر الجياشة، وعندما كان معه فى إدارة الشؤون العامة، رئيساً لقسم السينما، كما روى لى، كان الفنان أنور وجدى يتردد على الإدارة كثيراً ويدعوه هو والأستاذ وجيه أباظة لحضور عروض أفلامه، وذات مرة دعا أنور وجدى جمال الليثى لحضور عرض فيلمه «ليلى بنت الأكابر»، وبعد انتهاء الفيلم سأله أيهما أحسن «ليلى بنت الأكابر» ولا «زينب بنت الأكابر»، ولم يكن فى حاجة إلى جواب منه.. فقد استطاع أنور وجدى أن يكون نموذجاً فريداً من السينمائى المتفرد للمواهب.. يكتب السيناريو ويمثل دور البطل فى الفيلم ويقف وراء الكاميرا كى يخرجه، وكان يتميز بحضور وخفة دم، مما جعله يمتلك قلوب الجماهير.. وكان دائماً وأبداً حريصاً على أن تكون له صورة تثير الجميع حتى فى حياته اليومية.. كان يحتل شقتين متقابلتين فى عمارة الإيموبيليا، اتخذ واحدة منهما مكتباً والأخرى بيتاً لسكنه مع زوجته فى ذلك الوقت الفنانة الكبيرة ليلى مراد، وكان إذا صحا فى الصباح يتأنق ويرتدى ثيابه ثم يقطع الأقدام القليلة بين الشقتين لكى يستقر فى مكتبه، وكان جمال الليثى يحب أنور وجدى ومعجبا به، ولهذا بدأ يلبى دعواته للسهرات فى بيته مع الأستاذ وجيه أباظة.. وكما قال لى جمال الليثى إن أنور وجدى كان حريصاً على دعوة الأستاذ وجيه أباظة لإحساسه بأنه فى حاجة إليه لكى تحل مشاكله فى التعامل مع الاستوديوهات والرقابة والأجهزة السينمائية التى أصبحت كلها تابعة للشؤون العامة بعد الثورة.. أما عن علاقة أنور وجدى بزوجته الفنانة ليلى مراد، التى كانت تربطها علاقة صداقة بجمال الليثى، كما حكى لى، كانت هناك مشاحنات كثيرة بينهما بسبب الغيرة، تلك الغيرة التى وصلت إلى حد الاعتداء عليها بالضرب، وحاول بعد طلاقهما أن يصب عليها غضبه، بل سعى إلى الإضرار بها، فأخذ يشيع أنها زارت إسرائيل فى إحدى سفرياتها إلى الخارج وسرب النبأ إلى بعض الصحف والمجلات، وكان قبل الطلاق قد عمد إلى انتزاع ورقة من جواز سفرها وهى عائدة من السفر، وزعم أن تلك الصفحة كان عليها تأشيرة دخولها وخروجها من إسرائيل، وفى تلك الأيام كانت الدول العربية تشترك فى جهاز موحد لمقاطعة إسرائيل، وكان مقرها فى دمشق العاصمة السورية، وكانت المقاطعة تنصب على الشركات التى تتعامل مع إسرائيل وعبر الفنانين الذين يتعاطفون معها أو يتبرعون لها بالأموال أو يزورونها.

وما إن ترددت الشائعة التى أطلقها أنور وجدى عن قيام ليلى مراد بزيارة إسرائيل حتى قامت أجهزة المقاطعة فى دمشق بمنع عرض أفلامها فى سوريا والمنطقة العربية، ولم يكد قرار المقاطعة ينفذ حتى وجد أنور وجدى أنه الخاسر الوحيد فى هذا القرار، فأفلامه التى أخرجها كلها من فيلم «ليلى بنت الفقراء» وحتى «غزل البنات» وكلها من بطولة ليلى مراد شملها قرار المقاطعة، وعندما شعر بفداحة الخسارة المادية، التى تعرض لها بدأ يطرق كل الأبواب لكى ينفى أن تكون ليلى مراد قد زارت إسرائيل، ويلح فى طلب رفع المقاطعة عن أفلامه التى قامت ببطولتها، لقد كان الشىء الوحيد المؤثر فى حياة أنور وجدى هو المال.. كان يردد دائماً أن الجنيه الذى يدخل خزنته لا يمكن أن يخرج منها بأى حال من الأحوال، وكان يقول إنه لن يشعر بالطمأنينة فى حياته إلا عندما تصل مدخراته فى خزينته إلى مائة جنيه، وقد كان هذا المبلغ فى بداية الأربعينيات والخمسينيات ثروة طائلة، ولهذا تحول للدفاع عن أفلامه التى طبقت عليها مبادئ مقاطعة إسرائيل.. كانت ليلى مراد هى حبه الكبير، ولولا حرصه على المال وعلى ألا يدفع لها أجراً عن أى فيلم تمثله لشركته، بحجة أنها شريكة حياته، لما تعرضت حياتهما للقلاقل وانتهت بالطلاق، وليس أدل على هذا الحب من قوله لجمال الليثى بعد زواجه من الفنانة الكبيرة ليلى فوزى «لقد تزوجتها لأن اسمها ليلى»..

وللحديث بقية.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 12:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
جميع المشاركات والمواضيع بالمنتدى تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهه نظر الموقع
الموقع برعاية الشركة المصرية لتطبيقات الانترنت