« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: نقد مقال القيادة وبناء الفِرق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال الهندسة النفسية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال الصورة الذهنية تعكس الحقائق أحيانا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال الوصايا العشر في الحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نتيجة الفكر في الجهر بالذكر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحقيق في مسألة التصفيق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب كيمياء السعادة0 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث الرسالة وكيفية تشكيلها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث الإدارة بالأفكار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال الثقة بالنفس0 (آخر رد :رضا البطاوى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-10-2019, 03:57 AM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب بنسيون ميرامار (٢)

كما ذكرت فى المقال السابق أنه بعد أن تم رفض الفيلم من قبل الرقابة أحالوا الفيلم إلى الرئيس جمال عبدالناصر الذى كلف السيد أنور السادات بمراقبة الفيلم، وكما حكى لى والدى أنهم وجدوا الأستاذ فوزى عبدالحافظ، سكرتير السادات، أمام مبنى الرقابة يجلس على دكة فى انتظار وصول أنور السادات الذى حضر بعد قليل ومن خلفه السيد شعراوى جمعة والدكتورة حكمت أبوزيد والمرحوم عبدالحميد جودة السحار والمرحوم حسن عبدالمنعم وكبار قيادات الاتحاد الاشتراكى، وقبل أن يبدأ عرض الفيلم التفت الرئيس السادات إلى والدى وسأله أين نجيب محفوظ؟ وتلعثم والدى فى الإجابة. فقال له بأسلوب أولاد البلد: «اذهب هناك إلى قهوة سفنكس أو قهوة ريش ستجده جالسا، قل له أنور السادات عايزك، وأرجأ السادات عرض الفيلم لحين حضور مؤلفه وذهب والدى إلى قهوة سفنكس ووجد الأستاذ نجيب وسأله بقلق: فيه حاجة؟ - أيوه أنور السادات عايزك.. عايزنى أنا؟ قوله مالقتوش رجع بيته بدرى. وحاول والدى مع الأستاذ نجيب مفيش فايدة. «يا سيدى أنا مليش فى الحكام». عاد والدى للسيد أنور السادات وأبلغه كذبا أن الأستاذ نجيب محفوظ قد غادر المقهى مبكرا سيرا على قدميه كالعادة ولا يعرف أى طريق سلك، ولا إلى أين توجه. وهز السادات رأسه وأطفئت صالة العرض وبدأ عرض الفيلم. لم يسمعوا همسا أو تعليقا أو مجرد ابتسامة خفيفة على حوار الفيلم أو أى تعبير قد يفضح رأى صاحبه، وقبل نهاية الفيلم بربع ساعة وحسب أحداث الفيلم اكتشفت «زهرة» والتى لعبت دورها الفنانة شادية أن سرحان البحيرى عضو الاتحاد الاشتراكى (يوسف شعبان) يخونها مع مدرّستها فأمسكت بتلابيبه داخل البنسيون وقامت بينهما معركة بالأيدى أمام نزلاء البنسيون ومنهم طلبة بيه مرزوق (يوسف وهبى) الذى علق قائلا: «المثقفون وقعوا أخيرا مع الفلاحين وماسكين فى بعض».. هنا قهقه السادات بضحكته المعروفة واضطر بالطبع أن يقهقه خلفه قيادات الاتحاد الاشتراكى. بعد نهاية العرض جلس السادات يستمع إلى الآراء المختلفة لقيادات الاتحاد الاشتراكى وللرقباء والتفت السادات إلى الدكتورة حكمت أبوزيد وسألها إيه رأيك يا دكتورة حكمت؟ وقالت رأيها، وكما حكى لى والدى أنه كان السهل الممتنع ثم طلب منه السادات أن يرد على الملاحظات التى سمعها من الحاضرين، وظل لمدة نصف ساعة يتحدث ويرد بمنطق الدراما على كل ملاحظة، وفى نهاية النقاش أدلى السادات برأيه قائلا: «أنا مع الأخ ممدوح الليثى بعرض الفيلم كما هو ولكن لى عتاب على الدكتورة حكمت هو أننى كنت أنتظر منها أن تعترض على جملة بائع الصحف عندما قال (صنف الستات دول زى الحيوانات)، معلش إحنا بنحترم المرأة وميصحش يا دكتورة حكمت يتقال عليها كده وهى دى الجملة الوحيدة التى أوافق على حذفها من الفيلم».. وهللوا لقرار السادات وعانقوه واعتبروا أن هذا هو قرار جمال عبدالناصر نفسه.. وقد أبلغنى السيد سامى شرف، وزير شؤون رئاسة الجمهورية ومدير مكتب الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وأكد لى أن فيلم ميرامار الذى أجازه للعرض الجماهيرى دون حذف كامل.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية