« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: نقد كتاب نتيجة الفكر في الجهر بالذكر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحقيق في مسألة التصفيق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب كيمياء السعادة0 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث الرسالة وكيفية تشكيلها (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد بحث الإدارة بالأفكار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال الثقة بالنفس0 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب بنسيون ميرامار «1» (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب بنسيون ميرامار (٢) (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب سينما نجيب محفوظ (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب أولادنا (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-10-2019, 03:58 AM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب بنسيون ميرامار «1»

عزيزى القارئ، إن تاريخنا الفنى ملىء بالقصص والذكريات الجميلة والأشخاص المهمة التى لعبت دورا مهما فى إثراء الثقافة المصرية والسينما المصرية والفن المصرى.



ولن أنسى ما حكاه لى والدى المنتج والسيناريست الكبير ممدوح الليثى أنه فى أواخر عام 1969 وأوائل عام 1970 كان المخرج الكبير كمال الشيخ قد انتهى من إخراج فيلم ميرامار الذى كتب له والدى السيناريو والحوار عن قصة أستاذنا الكبير نجيب محفوظ.. حملوا نسخة الفيلم.. «المنتج جمال الليثى والمخرج كمال الشيخ ووالدى إلى مبنى الرقابة على المصنفات الفنية بشارع سليمان باشا، استقبلتهم هناك السيدة العظيمة اعتدال ممتاز وأوفدت اثنتين من الرقيبات لمشاهدة الفيلم، وبعد مرور عشر دقائق من المشاهدة نطق الفنان الكبير يوسف وهبى الذى كان يقوم بدور الإقطاعى طلبة بيه مرزوق فى الفيلم ـ بعبارة طظ فى الاتحاد الاشتراكى وشهقت الرقيبتان وانتفضتا من مكانهما وأضاءتا صالة العرض، وأوقفتا عرض الفيلم، وأسرعتا جريًا لرئيستهما تبلغانها بالكارثة بعدها بدقائق نزلت السيدة اعتدال ممتاز من مكتبها وتبعها كل الرقيبات والرقباء العاملين بالرقابة الذين صاروا يتسللون تباعا وفى وجوههم دهشة ووجوم مما سمعوه من الرقيبتين..

أطفأت الأباجورة وقالت لهم السيدة اعتدال ممتاز عفوا سأشاهد الفيلم بنفسى وعادت أجهزة العرض تدير نسخة الفيلم من بدايته ولا تمر خمس دقائق إلا وتضىء السيدة اعتدال ممتاز لمبة الأباجورة التى أمامها لتسجل ملاحظة وظلت هكذا تضىء وتطفئ الأباجورة وأصبح المعدل كل دقيقتين، ثم نظرت إليهم وقالت الملاحظات كتير ولا داعى لإضاءة اللمبة، بعد ذلك لنتركها مطفأة ولنستمتع بالفيلم، وجلست مع جهاز الرقابة يشاهدون الفيلم ويضحكون على قفشات يوسف وهبى وهم يتلفتون حولهم مخافة أن يطب عليهم وكيل الوزارة أو وزير الثقافة وفى نفس الوقت شاع خبر طظ فى الاتحاد الاشتراكى داخل مبنى مصلحة الاستعلامات الذى يعلو الرقابة، فهبط إلى الصالة عشرات الموظفين والسكرتارية يتلصصون على مشاهدة الفيلم وهم غير مصدقين. فى نهاية العرض أعلنت السيدة اعتدال ممتاز قرارها وهو رفض الفيلم بالكامل. لجأوا إلى الأستاذ حسن عبدالمنعم، وكيل أول الوزارة وللوزير وكان الرد الوحيد هو هذا الفيلم لا يستطيع أحد التصريح بعرضه غير الرئيس جمال عبدالناصر. واتصلوا بالأستاذ محمود الجيار، سكرتير خاص الرئيس عبدالناصر، والأستاذ سامى شرف، سكرتيره للمعلومات، وطلبوا منهما إرسال نسخة الفيلم لمنزل الرئيس عبدالناصر بمنشية البكرى، أرسلوا النسخة وفى كل يوم يتصلون بمحمود الجيار وسامى شرف: إيه الأخبار؟ الرئيس شاهد فصلا من الفيلم ثم ترك القاعة لشعوره بآلام النقرس. إيه الاخبار؟ الرئيس لم يشاهد شيئا اليوم. إيه الأخبار؟ الرئيس شاهد فصلا ونصف فصل من الفيلم.

وللحديث بقية.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية