« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: نقد كتاب مَسْبُوك الذَّهبِ، في فَضْلِ العربِ (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال خطوات نحو النجاح الدراسي (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب مختصر رسالة في أحوال الأخبار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال القيادة وبناء الفِرق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال الهندسة النفسية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى مقال الصورة الذهنية تعكس الحقائق أحيانا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد مقال الوصايا العشر في الحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نتيجة الفكر في الجهر بالذكر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحقيق في مسألة التصفيق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب كيمياء السعادة0 (آخر رد :رضا البطاوى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-10-2019, 03:56 AM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب سينما نجيب محفوظ

ارتبط والدى المنتج والسيناريست الكبير ممدوح الليثى بعلاقة وثيقة بكاتبنا العظيم نجيب محفوظ الذى تأتى ذكرى وفاته خلال هذه الأيام، وكان مشوارهما معًا حافلًا بالنجاحات والعقبات التى واجهاها فقد كان والدى الأستاذ ممدوح الليثى صاحب النصيب الاكبر فى تحويل قصص الكاتب الكبير نجيب محفوظ إلى أفلام سينمائية أصبحت من أبرز وأهم الأفلام فى تاريخ السينما المصرية مثل فيلم «ثرثرة فوق النيل» و«الكرنك» و«ميرامار» و«المذنبون»، وغيرها من الأفلام وكانت كلها أفلاما جريئة فى الأفكار التى تطرحها وتناقشها إلى الحد الذى جعل بعض هذه الأفلام ممنوعة من العرض حتى يوافق عليها رئيس الجمهورية شخصيًا.



فعلى سبيل المثال فى فيلم ميرامار وبسبب جملة نُطقت على لسان الفنان الكبير يوسف وهبى الذى كان يقوم بدور الإقطاعى طلبة بيه مرزوق فى الفيلم ـ وهى طظ فى الاتحاد الاشتراكى- والعديد من الملاحظات الاخرى التى دونتها السيدة اعتدال ممتاز أثناء مشاهدتها للفيلم بنفسها بمبنى الرقابة على المصنفات الفنية بشارع سليمان باشا، وفى نهاية عرض الفيلم أعلنت السيدة اعتدال ممتاز قرارها وهو رفض الفيلم بالكامل. لجأ وقتها والدى الأستاذ مموح الليثى وعمى المنتج جمال الليثى والمخرج الكبير كمال الشيخ إلى الأستاذ حسن عبدالمنعم وكيل أول الوزارة وللوزير، وكان الرد الوحيد هو أن هذا الفيلم لا يستطيع أحد التصريح بعرضه غير الرئيس جمال عبدالناصر. كما مر والدى الأستاذ ممدوح الليثى وأستاذنا نجيب محفوظ بالعديد من المواقف الصعبة فى سبيل ظهور تلك الأفلام على شاشة السينما، وبعد مشوار حافل بينهما أتذكر جيدًا اللقاء الاخير الذى جمعهما معا فى المستشفى عندما ذهبت ووالدى لزيارة أستاذنا نجيب محفوظ واستقبلنا بترحاب شديد وهو يقول له أخبار المسطول والقنبلة إيه؟، وكان يقصد قصة المسطول والقنبلة التى حصل والدى منه عليها فى جهاز السينما لإنتاجها فيلمًا، وكان الاستاذ نجيب يستفسر عما تم من خطوات الإنتاج ورد عليه والدى أن الأستاذ مصطفى

محرم انتهى من كتابة السيناريو والحوار، وأن الفنان الكبير عادل إمام مرشح لبطولة الفيلم وأنه يقرأ السيناريو والحوار الآن. ورد الأستاذ نجيب محفوظ بفرحة: عادل إمام ممثل عظيم، وسأله: من مخرج الفيلم؟ وعندما قال له إنه الاستاذ سعيد مرزوق رد فرحًا: اللى عمل لنا فيلم المذنبون.. هايل.. دار هذا الحديث فى وجود السيدة الجليلة زوجته وصمم كاتبنا الكبير أن نجلس معه بعض الوقت قضيناه فى استعادة ذكريات الأفلام التى شرف والدى بكتابة السيناريو والحوار لها والمأخوذة عن قصصه، وكلما شرعنا فى الانصراف كان يلح أن نجلس وعندما هممنا بالانصراف قال له والدى: سأمر عليك بعد يومين. فرد فورا:

(ما تتعبش نفسك أنا خارج بكرة من المستشفى خلاص بقيت كويس). وكان هذا هو اللقاء الأخير بينهما فلم يخرج أستاذنا نجيب محفوظ من المستشفى إلا جثمانًا ملفوفًا فى علم مصر.

وللحديث بقية




التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية