« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: دكتور عمرو الليثي يكتب قطاع الإنتاج (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب قطاع الإنتاج وأعمال رمضان (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب حكايات عروستى والخاطبة (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب براڤو (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب أنا وأبي وأحمد زكي (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب الله يرحمك ياشيخ سيد (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب السندريلا وأحمد زكى والكرنك (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب ليلة انتحار أحمد زكى (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب عبدالوهاب والأرض الطيبة (آخر رد :على الشامى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب موعود.. غنوة أحمد زكى الأخيرة (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-18-2020, 03:05 AM
الصورة الرمزية على الشامى
على الشامى على الشامى غير متواجد حالياً
إداره الموقع
 

افتراضي دكتور عمرو الليثي يكتب موعد مع الرئيس2

أكد الرئيس السادات، بعد مشاهدته فيلم الكرنك لوالدى، الكاتب والسيناريست الكبير ممدوح الليثى، أن الفيلم مافيهوش حاجة تتحذف، ولم يرضَ والدى أن يخبره بأن وزير الثقافة، يوسف السباعى، طلب حذف ثلث الفيلم!.. اعتذر له السادات عن عدم جلوسه معه لارتباطه بمواعيد، وقال مبتسمًا للسيدة جيهان: «شوفيه عايز إيه يا جيهان».. وربّت على كتفه: «فرصة سعيدة يا أخ ممدوح، وعايزينكم تكتّروا من الأفلام دى، وسلِّم لى على الأستاذ نجيب محفوظ». جلس والدى مع السيدة جيهان السادات بعدها لمدة عشر دقائق، سألته عن طلباته، وطلب أن يعرض الفيلم فورًا بدار سينما ريفولى، بعد انتهاء الفيلم المعروض فيها، وبدون حذف مشاهد، وحرّرت السيدة جيهان السادات ورقة صغيرة بالمطلبين، وصافحته، متمنية لهم النجاح.. عندما عاد والدى إلى منزلنا بادرته والدتى فورًا: «مبروك، اتصل بك طلعت خالد، وكيل وزارة الإعلام، وبيبلغك بأن هناك رسالة عاجلة وصلت من رئاسة الجمهورية بالتصريح بعرض الفيلم كاملًا»، فشهق من الفرحة، وأسرع بالاتصال بالأستاذ طلعت خالد ليؤكد له الخبر، ويرسل له نسخة من الرسالة، ونصها: «وافق السيد الرئيس محمد أنور السادات على التصريح بعرض فيلم الكرنك كاملًا، وبدون حذف، بدار سينما ريفولى، بعد انتهاء الفيلم المعروض بها حاليًا، وعلى السيد وزير الثقافة والإعلام العمل على تنفيذ ذلك». فى الصباح، وفى مطار القاهرة الدولى، وصلت طائرة الأستاذ يوسف السباعى ترانزيت متجهة إلى دولة أخرى، وهناك عرضوا عليه، ضمن البوستة، البرقية ليؤشر عليها بالتنفيذ، ليسافر بعدها وهناك غصة فى قلبه، وقد أحس بأن الشيوعيين انتصروا عليه من خلال ممدوح الليثى. توافق تاريخ عرض فيلم الكرنك فى بداية 1976، مع يوم صدور الحكم فى القضية التى أقامها صلاح نصر لإيقاف عرض الفيلم، وكان مانشيت جريدة الأخبار، الذى نشره الكاتب الكبير مصطفى أمين، يومها، على هذا النحو: «اليوم يصدر الحكم فى قضية الكرنك»، وتدفقت الجماهير على باب سينما ريفولى طوابير أغلقت شارع 26 يوليو، وارتفعت قيمة التذكرة فى السوق السوداء من 72 قرشًا إلى خمسة جنيهات. وصدر حكم القضاء برفض الدعوى، وحقق الفيلم أعلى إيرادات فى تاريخ صناعة السينما منذ نشأتها حتى بداية التسعينيات!. وحكى لى والدى أنه بالرغم من أنه لم يشْكُ يوسف السباعى للرئيس السادات، فإنه اعتبرهم قد تجاوزوه عندما صرح بعرض الفيلم دون تنفيذ ملاحظاته.. وعندما مرض يوسف السباعى، وتوجه والدى لزيارته بالمستشفى، وصافحه، ووضع علبة الحلوى، وأومأ له برأسه، متمنيًا الشفاء العاجل، فهز رأسه هو الآخر، وانصرف والدى بعد دقيقتين.. فى بداية عام 1977 أعلنت وزارة الثقافة نتائج المسابقة التى تنظمها الوزارة كل عام فى جميع فروع العمل الفنى السينمائى، وذلك فى حفل كبير، وكانت نتيجة المسابقة فوز فيلم الكرنك كأحسن إنتاج، وفوز والدى بأحسن سيناريو وأحسن حوار، وعندما نُودى على اسمه توجه إلى المنصة لتسلُّم الجائزة الأولى فى الإنتاج، والجائزة الأولى فى السيناريو، والجائزة الأولى فى الحوار من وزير الثقافة، يوسف السباعى، ووجده يبتسم له، وكأنه يستعرض معه فى فلاش باك سريع مشاكل فيلم الكرنك، أو كأنه يقول له: دى نقرة ودى نقرة أخرى.. رحم الله والدى والأستاذ يوسف السباعى.



التوقيع:


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية