« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: تابع نقد كتاب الأصنام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب الأصنام (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب أسباب المغفرة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قراءة فى كتاب بداية السول في تفضيل الرسول(ص) (آخر رد :رضا البطاوى)       :: قنوات الأطفال التلفازية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التبصرة بالتجارة (آخر رد :رضا البطاوى)       :: الاستعمال المحدود للشبكة العنكبوتية (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب قضاء الحوائج2 (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب قضاء الحوائج (آخر رد :رضا البطاوى)       :: دكتور عمرو الليثي يكتب الإنسان عزت أبوعوف (آخر رد :على الشامى)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2010, 06:17 PM
سحر سحر غير متواجد حالياً
مشرف
 


افتراضي واشنطن تدرس ملاحقة مؤسس موقع ويكيليكس باعتباره "ارهابيا"

واشنطن تدرس ملاحقة مؤسس موقع ويكيليكس باعتباره "ارهابيا"

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تدرس الولايات المتحدة كل الوسائل المتاحة لها لتوقيف وملاحقة مؤسس موقع ويكيليكس لاعتباره "خائنا" او حتى "ارهابيا" فيما يطلب العديد من المسؤولين السياسيين رأسه بعضهم بالمعنى الحرفي للكلمة, غير ان هذه المهمة تبدو صعبة على الصعيد القانوني.

وقال بروس زاجاريس الخبير في القانون الدولي "يقوم عدد كبير من المحامين في وزارة العدل في الوقت الذي اكلمكم فيه بالبحث عن القوانين والاحكام والاجتهادات التي تسمح بملاحقته باكبر فاعلية ممكنة".

فى الوقت نفسه اعلنت المحكمة العليا في السويد انها رفضت الخميس النظر في طعن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج في مذكرة التوقيف بحقه بتهمة الاغتصاب واضعة حدا لاخر طعن قضائي من الاسترالي.واعلنت اعلى هيئة قضائية سويدية في قرار حصلت فرانس برس على نسخة منه ان "المحكمة العليا درست الملف واستنتجت انه لا مبرر لاخذ الطعن في الاعتبار". وتابع البيان "وبالتالي فان قرار محكمة الاستئناف يبقى ساريا".

وقد شكل البيت الابيض الامريكي لجنة خاصة لتقييم الاضرار التي سببتها موجة البرقيات الدبلوماسية السرية التي سربها موقع ويكيليكس الالكتروني وتنسيق الجهود لتشديد الاجراءات الامنية في الوكالات الحكومية.

وقال مسؤولون بالبيت الابيض ان فريق الرئيس باراك أوباما للامن القومي شكل لجنة من الوكالات المختلفة لتنسيق رد فعلها على التسريبات والتوصل الى سبل جديدة للحفاظ على سرية الوثائق التي يحظر اطلاع الجمهور عليها.

وقال البيت الابيض ان الوكالات الحكومية ستنشيء بشكل فردي فرقا أمنية خاصة بها وان مكتب مدير المخابرات الوطنية وهو اكبر مسؤول مخابرات أمريكي سيقدم المشورة.

وجاء تسريب برقيات وزارة الخارجية الامريكية بعد تسريبات مماثلة قام بها موقع ويكيليكس لمعلومات سرية عن حربي العراق وأفغانستان. وسلطت البرقيات المسربة في الايام القليلة الماضية الضوء وبشكل محرج في بعض الاحيان على تفاصيل العمل السري للدبلوماسية الامريكية.

وأثار هذا مخاوف من أنه في اطار الاجراءات التي اتخذت بعد هجمات 11 سبتمبر/ايلول لتبادل معلومات المخابرات على نطاق أوسع باتت معلومات شديدة الحساسية متاحة حتى لمحللين عسكريين أمريكيين صغار.

ووجهت سلطات الجيش الامريكي لبرادلي مانينج الجندي الذي عمل محللا لمعلومات المخابرات بالعراق تهمة تحميل اكثر من 150 الفا من برقيات وزارة الخارجية بدون اذن غير أن المسؤولين الامريكيين أحجموا عن قول ما اذا كانت هي نفس البرقيات التي نشرها موقع ويكيليكس.

ويجري تحقيق جنائي أمريكي مع موقع ويكيليكس بسبب ما نشره.

وفي خطوة أخرى للتصدي لموقع ويكيليكس قال السناتور جو ليبرمان رئيس لجنة الامن الداخلي بمجلس الشيوخ الامريكي ان موقع أمازون دوت كوم على الانترنت أوقف استضافته لويكيليكس.

وكان فريق العاملين مع ليبرمان قد أجرى اتصالات مع أمازون بعد أن أفادت تقارير اخبارية بأن ويكيليكس اتفق مع عملاق الانترنت لاستضافة الموقع المحمل بالوثائق السرية على خوادم أمازون لان متسللين استهدفوا موقع ويكيليكس.

وقال ليبرمان وهو مستقل في بيان "أدعو أي شركة أو منظمة أخرى تستضيف ويكيليكس أن تنهي فورا علاقتها به."



التوقيع:
أحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه .. وننسى أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة .. فابحث عن قلب يمنحك الضوء ولا تترك نفسك رهينةللاحزان
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"ارهابيا", موقع, باعتباره, ويكيليكس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية