الموقع الرسمي للاعلامي الدكتور عمرو الليثي

الموقع الرسمي للاعلامي الدكتور عمرو الليثي (http://amrellissy.com/vb/index.php)
-   مقالات عمرو الليثي (http://amrellissy.com/vb/forumdisplay.php?f=30)
-   -   دكتور عمرو الليثي يكتب منع فيلم الكرنك.. بين نجيب محفوظ ويوسف السباعي (http://amrellissy.com/vb/showthread.php?t=47302)

على الشامى 12-04-2019 02:14 PM

دكتور عمرو الليثي يكتب منع فيلم الكرنك.. بين نجيب محفوظ ويوسف السباعي
 
ونواصل حديثنا عن فيلم الكرنك، فكما حكى لى والدى المنتج والسيناريست الكبير ممدوح الليثى، أنه بعد أسبوعين من عرض الفيلم على كبار الكتاب والنقاد كما ذكرنا قبل ذلك اتصلت السيدة اعتدال ممتاز بوالدى، وقالت له: إيه ده اللى عملته يا أستاذ ممدوح؟ الوزير يوسف السباعى زعلان منك جداً.. خير؟! تخلى النقاد يشوفوا الفيلم... قبل ما يتصرح بيه..؟! مفيهاش حاجة... طول عمرنا بنعمل كده.. واستطردت قائلة: ما هو مش النقاد بس؟! تعزم ثلاثة وزراء إعلام سابقين يشوفوا الفيلم ومتعزمش وزير الإعلام الحالى..؟ الحقيقة محبتش أحرجه يا مدام اعتدال، وقالت، لو سمحت تودى نسخة في مدينة السينما من النهارده، متشكرة قوى.. مع السلامة!! وأصيب والدى بالوجوم واتصل بسعد الدين وهبة.. أبلغه بالأمر.. ضحك سعد الدين وهبة وهو يقول: «ده مهيج الدنيا عليك.. قعد يكلمنى ساعتين النهارده في التليفون.. طبعاً ماقلتلوش إنى شفت الفيلم! طب والحل..؟ إوعى يا مجنون... تروح تقابله بكرة لوحدك.. أمال أعمل إيه..؟ خد معاك أستاذ نجيب محفوظ... حاينكسف منه.. وسأل سعد الدين وهبة: وانت... مش حاتحضر معاه العرض بكرة...؟ لأ أنا الفيلم عاجبنى... وأنا بحب يوسف السباعى ومش عايز أتصادم معاه.. اتصل والدى بأستاذنا الكبير نجيب محفوظ وأبلغه بالأمر.. رد فوراً: ابعدنى عن يوسف السباعى.. علشان خاطرى يا أستاذ نجيب... إنت عارف يا ممدوح أنا عمرى ما حضرت عرض خاص... ده مش عرض خاص يا أستاذ نجيب... ده عرض رقابة... وقال ضاحكاً: أنيل..!! وبعد ضغوط من والدى استغرقت ثلاث مكالمات تليفونية... ومقابلة مع أستاذنا الكبير نجيب محفوظ على قهوة (ريش) بشارع سليمان باشا... وافق الأستاذ نجيب محفوظ على الحضور معه لمقابلة يوسف السباعى عند مشاهدته للفيلم..!! ومر والدى على الأستاذ نجيب محفوظ وصحبه بسيارته إلى مكان العرض، ووقف الجميع يحتفون به باحترام شديد... ثم حضر الأستاذ يوسف السباعى... وصافح الجميع... وعند مصافحة والدى له.. قال له متهكماً: لقيتك عزمت كل مصر تشوف الفيلم... ومعزمتنيش أنا... قلت أشوفه بحكم وظيفتى!! وقال والدى في سره: بدايتها مسك، ولم يرد طبعاً ولم يتوقع خيراً..!! بدأت ماكينات العرض تدور تعرض فيلم الكرنك.. وكان والدى يتابع في الظلام وعلى ومضات إضاءة الشاشة تعبيرات وجه يوسف السباعى وكلما ظهر حلمى حمادة الشاب الشيوعى الذي جسد دوره الوجه الجديد وقتها الفنان محمد صبحى في أول تجربة له، كان يوسف السباعى يزفر وهو يسمع كلمة شيوعى... أو شيوعيين، وفى كل مرة كان والدى يضع يده على قلبه!! انتهى عرض الفيلم ولم يصفق أحد ولم ينطق أحد بكلمة في انتظار ما سيقوله الوزير يوسف السباعى، وإنتوا نظر يوسف السباعى إلى والدى وقال له: إيه ده انتو مطلعين الشيوعيين أبطال... وهم الشهداء... وهم اللى حرروا مصر... والتفت إلى أستاذنا نجيب محفوظ وقال: معلش يا نجيب بيه... حضرتك ملكش ذنب... الرواية كانت حلوة وهى بتتنشر في الأهرام كنص أدبى، إنما كفيلم.. لأ.. الأستاذ ممدوح الليثى في السيناريو مضخم في الشيوعيين قوى ونافخ فيهم نسى نفسه... رغم إنه مش شيوعى يا أخى.


الساعة الآن 09:54 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
جميع المشاركات والمواضيع بالمنتدى تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهه نظر الموقع
الموقع برعاية الشركة المصرية لتطبيقات الانترنت